موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«415»

..........

_

الّذي خيط أزراره، لعدم صدق المخيط عليه،و لا حاجة في الحكم بجواز لبسه إلى رواياتالطيلسان.

(يبقى الكلام) في شدّ العمامة و الهميانعلى الظهر، أمّا شدّ الهميان فيدل علىجوازه عدّة من الروايات، منها: معتبرةيونس قال: «قلت لأبي عبد اللَّه (عليهالسلام) المحرم يشد الهميان في وسطه؟ فقال:نعم، و ما خيره بعد نفقته» و نحوها غيرها والحكم متسالم عليه عند الفقهاء حتّى إذاقلنا بأنّ الممنوع هو لبس المخيط، و أمّاإذا قلنا بعدم تمامية الإجماع على المنعمن المخيط و انحصار المنع بالثيابالخاصّة، فالجواز طبق القاعدة و الروايةمؤكّدة، و أمّا شد ما يسمى بالفتق بندفكذلك جائز، لعدم المقتضي للمنع و عدمشمول الإجماع المدعى على منع لبس المخيطله، فانّ المتيقن منه هو لبس الألبسةالمتعارفة، و لشمول التعليل الوارد فيالهميان له بالأولوية، لأنّه إذا جاز لبسالهميان للتحفّظ على النفقة حتّى يتمكن منأداء الحجّ فلبس الفتق بند أولى بالجواز،لأنّه بدونه لا يتمكّن من أداء الحجّ.

و أمّا شدّ العمامة على وسطه و بطنه فقدمنع عنه في بعض النصوص كما في صحيحة أبيبصير عن أبي عبد اللَّه (عليه السلام) «فيالمحرم يشد على بطنه العمامة، قال: لا، ثمّقال: كان أبي يشد على بطنه المنطقة الّتيفيها نفقته يستوثق منها، فإنّها من تمامحجّه» و جوّزه في بعض آخر كما في صحيحعمران الحلبي عن أبي عبد اللَّه (عليهالسلام) قال: «المحرم يشد على بطنه العمامةو إن شاء يعصبها على موضع الإزار و لايرفعها إلى صدره» و الجمع العرفي يقتضيالحكم بالكراهة.

/ 536