موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«418»

..........

_

و النص ضعيف السند، فالحكم بالمنعاحتياطي.

و أمّا غرز الرداء، فان لم يكن بنحو الزرّكالإبرة و نحوها فلا مانع منه، لعدمالدليل على المنع و لم يقل أحد بالتحريم.

فالمتحصل: أن عقد الإزار في العنق ممنوع،و لا أقل من كونه احتياطاً وجوبياً.

و أمّا عقده في غير العنق كغرزة بإبرة ونحوها فممنوع على الاحتياط الأولى.

و أمّا الرداء فعقده في العنق ممنوعاحتياطاً، و أمّا عقده في غير العنق و غرزهفلا إشكال فيه أبداً، كما لا بأس بجعلالمخيط غطاءً أو فراشاً، لعدم صدق اللباسعلى ذلك.

[تنبيه‏]

تنبيه:

لا يخفى أنّ الحكم بحرمة لبس المخيطمطلقاً، أو حرمة لبس الثياب الخاصّة لايفرق فيه بين اللبس أوّل الإحرام، أو فيأثناء إحرامه، لأن هذا العمل مبغوض يجبعليه أن لا يفعله، فلو نسي و لبس المخيط فيالأثناء يجب عليه نزعه.

و يدلُّ عليه مضافاً إلى نفس الإطلاقاتالمانعة عن اللبس، عدّة من الرواياتالواردة في خصوص لبس القميص، أو لبس ما لاينبغي له لبسه، و بعضها يشتمل على التفصيلبين ما إذا لبسه قبل الإحرام فينزعه منرأسه و لا يشقه، و بين ما إذا لبسه بعد ماأحرم فيشقه و أخرجه ممّا يلي رجليه كصحاحمعاوية بن عمار و صحيحة عبد الصمد.

و مقتضى إطلاق هذه الروايات عدم الفرق بينصورة الجهل و عدمه، يعني سواء كان جاهلًابالحكم أم لا، فيجب عليه النزع.

و بعض الروايات و إن وردت في مورد الجهلكصحيح عبد الصمد و لكن الحكم غير مقيّدبالجهل.

نعم، يظهر من خبر خالد بن محمّد الأصماختصاص الحكم بالجهل لقوله بعد ما حكمبالنزع من رأسه «إنّما جهل».

و لكن الخبر ضعيف سنداً، لأن خالد بنالأصم مجهول و لا رواية له في الكتب‏

/ 536