موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«427»

[12 الخف و الجورب‏]

12 الخف و الجورب‏

[مسألة 248: يحرم على الرجل المحرم لبس الخفو الجورب‏]

(مسألة 248:) يحرم على الرجل المحرم لبس الخفو الجورب، و كفّارة ذلك شاة على الأحوط، ولا بأس بلبسهما للنِّساء، و الأحوطالاجتناب عن لبس كل ما يستر تمام ظهرالقدم، و إذا لم يتيسر للمحرم نعل أو شبههو دعت الضرورة إلى لبس الخف فالأحوطالأولى خرقه من المقدم، و لا بأس بستر تمامظهر القدم من دون لبس (1).

_

(1) صرّح الأصحاب بحرمة لبس الخف و الجوربللمحرم إلّا لضرورة. و يدلُّ عليه النصوصالمعتبرة فبالنسبة إلى الحكم التكليفي لاكلام فيه. و أمّا ثبوت الكفّارة فلا دليلعليه، و الحكم به مبني على الاحتياطالوجوبي، لا لرواية علي بن جعفرالمتقدِّمة بناءً على نسخة (جرحت) لضعفهاسنداً و دلالة، بل لأجل ما دلّ على أن منلبس ثوباً لا ينبغي له لبسه و هو محرم وفعله متعمداً فعليه دم شاة كما في صحيحتيزرارة و إنّما لم نجزم بثبوت الكفّارة وقلنا بالاحتياط فذلك للشك في صدق اسمالثوب على الجورب، و إن أُطلق الثوب فيرواية معتبرة على القفازين كقوله (عليهالسلام): «المرأة المحرمة تلبس ما شاءت منالثياب غير الحرير و القفازين» و حالالجورب حال القفازين فإنّهما من لباساليدين و الجورب من لباس الرجلين، علىأنّه قد أفتى جماعة بوجوب الكفّارة، هذابالنسبة إلى الرجال.

و أمّا النِّساء فيجوز لها لبسهما لعدمالمقتضي للتحريم بالنسبة إليها، لاختصاصالنصوص المانعة بالرجل، و قاعدة الاشتراكلا تجري في المقام بعد العلم باختلافهمافي‏

/ 536