موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«432»

..........

_

و بعبارة اخرى: مجرّد الافتخار ما لميستوجب منقصة على أحد من المؤمنين لامحذور فيه شرعاً، فلا يصدق عليه عنوانالفسوق.

و أمّا بالنسبة إلى الكفّارة، فالمعروفعدمها سوى الاستغفار، بل ذكر صاحب الجواهر(قدس سره) أنّه لم يجد من ذكر للفسوقكفّارة، بل قيل ظاهر الأصحاب لا كفّارةفيه سوى الاستغفار.

و لكن صاحب الوسائل ذهب إلى وجوب الكفّارةلقوله: باب أنّه يجب على المحرم في تعمدالسباب و الفسوق بقرة.

و ذهب صاحب الحدائق إلى وجوب الكفّارةأيضاً عند اجتماع السباب و الكذب و لا تجبعند انفراد كل منهما عن الآخر.

و ما ذكره المشهور هو الصحيح، لصحيحالحلبي، عن أبي عبد اللَّه (عليه السلام)في حديث قال: «قلت: أ رأيت من ابتلي بالفسوقما عليه؟ قال: لم يجعل اللَّه له حدّايستغفر اللَّه و يلبي».

و رواه الصدوق أيضاً بطريقه إلى محمّد بنمسلم و الحلبي جميعاً، و طريق الصدوق إلىمحمّد بن مسلم و إن كان ضعيفاً و لكن طريقهإلى الحلبي صحيح.

ثمّ إن صاحب الوسائل بعد ما روى الروايةالاولى في الباب الثاني من أبواب بقيّةكفارات الإحرام عن الكليني، قال: و رواهالصدوق و ابن إدريس كما مرّ، و ذكر المعلّقأيضاً و رواه الصدوق و ابن إدريس كما مرّ،إلّا أنّ الّذي مرّ في الباب الثاني والثلاثين من تروك الإحرام ما رواه الصدوقعن الحلبي، و لكن لم يذكر منه كفّارةالفسوق.

نعم، كفّارة الفسوق مذكورة في صحيحةالحلبي كما في الفقيه.

/ 536