موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«438»

..........

_

يقبل الصدق و الكذب و ليس ذلك إلّا فيالجملة الخبرية، و أمّا الإنشائية فغيرقابلة للصدق و الكذب، لما ذكرنا في محلِّهأنّ الإنشاء إبراز أمر اعتباري نفساني ولم يكن فيه حكاية عن الخارج ليتصف بالصدق والكذب، فبقرينة التفصيل بين الصادق والكاذب يعلم أنّ الحكم يختص بالحلف فيمورد الجملة الخبرية.

و على ذلك تحمل معتبرة أبي بصير قال:«سألته عن المحرم يريد أن يعمل فيقول لهصاحبه: و اللَّه لا تعمله، فيقول: و اللَّهلأعملنّه فيحالفه مراراً، يلزمه ما يلزمالجدال؟ قال: لا إنّما أراد بهذا إكرامأخيه، إنّما كان ذلك ما كان للَّه عزّ وجلّ فيه معصية» فانّ المستفاد منها أنّالحلف المحرّم هو الحلف الاخباري و أمّاالحلف التكريمي الّذي هو مجرد وعد لمؤمنفلا معصية فيه.

فالحكم يختص بما إذا أخبر عن شي‏ء نفياًأو إثباتاً فحلف عليه بالقول المخصوص، وأمّا الوعد على شي‏ء و الإنشاء به على عملأو ترك شي‏ء فغير داخل في موضوع الحكم،لأنّه غير قابل للصدق و الكذب.

و منه يظهر أنّه لا بأس بالحلف فيالتعارفات الدارجة بين الناس لعدم كونهإخباراً عن شي‏ء، فاستثناء ذلك من الحلفالمحرم من الاستثناء المنقطع لعدم دخولهفي الحلف الممنوع، لأن موضوع المنع هوالحلف في مورد الجملة الخبرية المحتملةللصدق و الكذب، و أمّا ما لا يحتمل للصدق والكذب فغير داخل في موضوع الحكم أصلًا.

(الجهة الرابعة:) هل الجدال يتحقق بمجموعهذين اللفظين، أعني: لا و اللَّه، و بلى واللَّه، أو يتحقق بكل منهما مستقلا؟

الظاهر هو الثاني، لأن إحدى الجملتينتستعمل في الإثبات، و الأُخرى تستعمل فيالنفي، و لا يمكن استعمالهما في مقامواحد، بل الشائع المتعارف استعمال بلى واللَّه في مقام الإثبات، و لا و اللَّه فيمقام النفي، و لا يستعملان في مورد واحد،فالجدال يتحقق بكل واحد منهما منفرداً عنالآخر.

/ 536