موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«443»

..........

_

الخبر ضعيف، لضعف إسناد الشيخ إلى العباسبن معروف، لأن فيه أبا المفضل عن ابن بطة وهما ضعيفان عن أحمد بن أبي عبد اللَّهفالتعبير عنه بالصحيح كما في دليل الناسكفي غير محلِّه.

و من جميع ما ذكرناه يظهر أنّه لا وجه لماذكره شيخنا الأُستاذ من الاحتياط فيالمقام، حيث إنّه (قدس سره) احتاط أوّلًافي وجوب البقرة في المرة الثانية فيالكاذب ثمّ احتاط ثانياً في وجوب البدنةفي الكاذب مطلقاً فإنّه لو تمّ الفقهالرضوي سنداً لا بدّ من الفتوى بوجوبالبقرة في المرة الثانية، و إن لم يتم كمالا يتم فمقتضى إطلاق صحيح سليمان بن خالدوجوب دم شاة، و إجزاء البقرة عن الشاةيحتاج إلى الدليل، و مجرد فتوى المشهور والفقه الرضوي لا يوجب رفع اليد عن الشاة،فما احتاط من وجوب البقرة في المرةالثانية خلاف الاحتياط.

نعم، الأحوط هو الجمع بين البقرة و الشاة،و أمّا الاحتياط الثاني و هو وجوب البدنةحتّى في المرّة الأُولى و الثانية أيضاًعلى خلاف الاحتياط، إذ لو تمّ الفقهالرضوي وجب التكفير بالبدنة في المرةالثالثة، و لا مورد للاحتياط بالبدنة فيالمورد الأوّل و الثاني، و إن لم يتم تجبالشاة في الحلف الكاذب على الإطلاق، وإجزاء البدنة يحتاج إلى الدليل، و الظاهرأنّه (قدس سره) استند إلى إطلاق خبر العباسبن معروف، و احتاط في البدنة في المرةالأُولى و الثانية، و قد عرفت أنّ الخبرضعيف، فالمتعين في المرة الأُولى شاة، وفي المرة الثانية شاتان، و بقرة للمرةالثالثة، و لا دليل على إجزاء البدنة عنالشاة أو الجزور.

(فرع:) هل يعتبر التتابع و إتيان الحلفولاء في الثلاث في مقام واحد و موضوع واحدكما في بعض الروايات المعتبرة فلو حلفصادقاً متكرراً من دون ولاء لا

/ 536