موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«444»

..........

_

يترتب عليه كفّارة، أو لا يعتبر كما فيبعض الروايات المطلقة؟.

المشهور عدم اعتبار التتابع بل التزموابترتب الكفّارة على الثلاث، متتابعة كانتأم لا، في موضوع واحد و مقام واحد أم لا.

و لكن مال بعضهم إلى التقييد و لزومالتتابع حاكياً له عن العماني.

و صاحب الجواهر (قدس سره) اعترف بأنّالقاعدة تقتضي حمل المطلق على المقيد، ولكن بقرينة خارجية التزم بعدم التقييد، وهي ذهاب المشهور إلى العدم.

و التحقيق أن يقال: إنّه لا موجب للتقييدفي نفسه حتّى مع قطع النظر عن المشهور، والوجه ما ذكرناه في بحث المفاهيم و حاصله:

أنّ الشرط قد يكون متعدداً فتدل القضيةبالمفهوم على نفي الحكم عند نفي أحدهما،كما إذا قال: إذا جاء زيد من السفر و كانمجيئه في يوم الجمعة افعل كذا، فلو فرضناأنّه جاء في يوم السبت ينتفي الحكم بنفيالشرط، كما إذا كان الشرط واحداً، و قديكون الشرط غير متعدِّد بل كان أحدهمامقيّداً بالآخر، كما إذا قال: إذا جاء زيدفي يوم الجمعة بحيث كان المجي‏ء مقيّداًبيوم الجمعة و يكون الشرط هو المجي‏ء فييوم الجمعة، فمفهومه عدم المجي‏ء في يومالجمعة، و أمّا إذا جاء في غير يوم الجمعةفلا تدل القضية على النفي، بل القضيةساكتة عن ذلك لعدم كونه مفهوماً للقضية، ولذا أشكل جماعة في مفهوم آية النبإ و قالواإن مفهوم الآية عدم مجي‏ء الفاسق بالنبإ،لا مجي‏ء غير الفاسق بالنبإ، و رواياتالمقام من هذا القبيل، فان مفهوم قوله: إذاحلف ولاءً فعليه كذا، أنّه إذا لم يحلفولاءً ليس عليه كذا، لا ما إذا حلف غيرولاء.

و أمّا التقييد، فمفهومه عدم ثبوت الحكمللمطلق و إلّا لكان التقييد لغواً، و لكنإنّما نلتزم بهذا المفهوم فيما لم يكنلذكر القيد فائدة و نكتة اخرى و إلّا فلامفهوم له، و لعل‏

/ 536