موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«450»

..........

_

و منها: رواية جميل «عن المحرم يقتل البقةو البراغيث إذا آذاه، قال: نعم» و هي أيضاًتدل على الجواز في فرض الإيذاء، مضافاًإلى ضعف السند، لأن ابن إدريس رواها في آخرالسرائر عن نوادر أحمد بن محمّد بن أبي نصرالبزنطي و طريقه إلى نوادر البزنطي مجهول،فالتعبير عنها بالصحيحة كما في دليلالناسك في غير محلِّه، بل لو قلنا بصحّةطريق الشيخ إلى نوادر البزنطي لا يمكنالحكم بصحّة هذه الرواية، إذ لم يعلماتحاد طريق ابن إدريس مع طريق الشيخ، و لعلابن إدريس رواها بطريق آخر و هو مجهولعندنا، بل طريق الشيخ إلى النوادر ضعيف،لأن فيه شيخه أحمد بن محمّد بن موسىالأهوازي، و هو ممن لم يوثق، و إن قال فيحقّه صاحب الوسائل في تذكرة المتبحرينفاضل جليل، و لكن لا نعتمد على توثيقاتالمتأخرين، فالأحوط وجوباً أو الظاهر عدمجواز قتل البق و البرغوث و أمثالهما منالحيوانات المتكونة في البدن أو اللباس.

و أمّا إلقاء البق أو البرغوث، فيدل علىجوازه صحيح معاوية بن عمار عن أبي عبداللَّه (عليه السلام) قال «قال: المحرميلقي عنه الدواب كلّها إلّا القمّلةفإنّها من جسده».

مضافاً إلى أنّه لا دليل على حرمةالإلقاء، و ما دلّ على حرمة الإلقاء خاصبالقمل، و لكن نسب إلى جماعة عدم جوازالإلقاء، فالقول بحرمة الإلقاء حتّى فيالبق و البرغوث هو الأحوط.

و هل يجب التكفير عنه أم لا؟ في صحيحةمعاوية بن عمار و معتبرة أبي الجارود أنّهلا شي‏ء عليه و لا فداء لها، و لكن ورد فيعدّة روايات معتبرة التكفير عن إلقاء

/ 536