موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«458»

..........

_

فإذن يقع الكلام في تقييد الدهن بكونهطيباً في كلام المحقق فنقول:

إنّ الدهن على قسمين: قسم لا يعد للأكل بليتنفر منه الطبع، و إنّما يستعمل للإسراجبه أو العلاج و التدليك به و نحو ذلك، كدهنالخِرْوَع و الدهون المتخذة من النفط، وقسم يعد للأكل و له رائحة طيبة لطيفة كدهنالحر و دهن الزيت، و نحو ذلك من الدهونالمعدة للأكل الّتي يقبلها الطبع، و لكنمع ذلك لا يدخل بذلك في عنوان الطيب والعطور، فالمراد بالدهن الطيب هو الّذييستعمل في الأكل، و يشهد لما ذكرنا قوله(عليه السلام): في صحيح معاوية بن عمار«إنّه يكره للمحرم الأدهان الطيبة إلّاالمضطر إلى الزيت أو شبهه يتداوى به» فانّالظاهر أنّ الاستثناء متصل، فيكون الزيتمن الدهن الطيب، فإطلاق الطيب على الزيت وشبهه باعتبار استعداده للأكل، مع أنّه لميكن من العطور.

و إن كان المراد من كلامه الدهن الصادقعليه عنوان الطيب، يعني استعمال الدهنالطيب، أي الدهن الّذي فيه رائحة طيبة،فيسأل ما الوجه في تقييد الدهن بذلك، مع أنخبر معاوية بن عمار ذكر فيه دهن البنفسج، وليس من الطيب قطعاً، بل المعروف عند عامّةالناس أنّ الدهن المستعمل في العلاج كلّما فسد و صار عتيقاً كان للعلاج أفيد، فدهنالبنفسج إذا كان جديداً قد تكون فيه رائحةطيبة، و أمّا إذا صار عتيقاً و فسد يستعملفي التداوي فلا موجب لهذا التقييد، فان لمنلتزم برواية معاوية ابن عمار المقطوعةفالكفارة غير ثابتة على الإطلاق، و لوعملنا برواية معاوية بن عمار فمقتضىالاحتياط الالتزام بالكفّارة علىالإطلاق، سواء كان للدهن رائحة طيبة أم لا.

[فرع‏]

فرع:

هل يجوز الادهان قبل الإحرام بحيث يبقىأثره بعد الإحرام، أو أنّ المحرّم كونالبدن مدهناً حال الإحرام، و لو بالادهانقبله؟.

و بعبارة اخرى: الممنوع المعنى المصدري والإحداث بعد الإحرام، أو أنّ الممنوع‏

/ 536