موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«466»

[مسألة 260: إذا حلق المحرم رأسه من دونضرورة]

مسألة 260: إذا حلق المحرم رأسه من دونضرورة فكفارته شاة، و إذا حلقه لضرورةفكفارته شاة أو صوم ثلاثة أيّام، أو إطعامستّة مساكين لكل واحد مدّان من الطعام (1)

_

(1) في ثبوت الكفّارة تفصيل، فيقع الكلامفي موارد:

الأوّل: في حلق الرأس.

المشهور ثبوت الكفّارة المخيّرة بينالأُمور الثلاثة المذكورة في الآية منالصيام و الصدقة و النسك أي الشاة و ذكرذلك في صحيح زرارة أيضاً حيث تعرض لبيانالمراد من الكفّارة و فسّرها بالصيامثلاثة أيّام و التصدق على ستّة مساكين أوذبح شاة و الآية المباركة و إن وردت فيمورد العذر و لكن ثبوت الحكم بالكفّارةعلى المختار بطريق أولى، فالمحرم إذا حلقرأسه معذوراً أو مختاراً تجب عليهالكفّارة المخيرة المذكورة في الآية، وأمّا وجوب الشاة أو الدم فيدل عليهصحيحتان لزرارة فقد ذكر في إحداهما الشاةو في الأُخرى الدم و إطلاق الدم يقيدبالشاة إن لم يكن الدم في نفسه ظاهراً فيالشاة، و لكن قالوا إنّ الشاة غير متعينة وإنّما الشاة من جملة الأفراد المخيرةالمذكورة في الآية و الرواية السابقة.

فالمتحصل: أنّهم ذهبوا في حلق الرأسمطلقاً إلى التخيير بين الأُمور الثلاثة،فإن تمّ إجماع على ما ذكروه فلا كلام، و إنلم يتم فلا وجه لفتوى المشهور أصلًا، أمّاالآية فموردها المريض أو المعذور، و أمّاصحيحة زرارة المفسرة للآية فموردها أيضاًمن كان أذى في أرسه، و أمّا الصحيحانالمشتملان على أن عليه الدم أو الشاةفموردهما الحلق على الإطلاق مضطراً كان أومختاراً، و مقتضى الجمع بين الروايات أنغير المضطر يتعيّن عليه الشاة، و المضطرمخيّر بين الأُمور الثلاثة المذكورة فيالآية

/ 536