موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«467»

و إذا نتف المحرم شعره النابت تحت إبطهفكفارته شاة، و كذا إذا انتف أحد إبطيه علىالأحوط، و إذا نتف شيئاً من شعر لحيته وغيرها فعليه ان يطعم مسكيناً بكف منالطعام، و لا كفّارة في حلق المحرم رأسغيره محرماً كان أم محلّا (1).

_

الشريفة، فاجزاء الصوم أو الطعام فيالمختار عن الشاة يحتاج إلى دليل و لادليل.

و بعبارة اخرى: لو لم تكن الآية لقلنابوجوب الشاة على الإطلاق مضطراً كانالمحرم أو مختاراً في الحلق، و لكن لأجلالآية الكريمة نقول بالتخيير في المضطرخاصّة.

فتحصل: أن مقتضى الجمع بين الروايات هوالتفصيل بين ما إذا كان المحرم مضطراً إلىحلق رأسه فيتخير بين الأُمور الثلاثة، أيالصيام ثلاثة أيّام و إطعام ستّة مساكين والشاة. نعم، في خبر محمّد بن عمر بن يزيد «والصدقة على عشرة مساكين يشبعهم من الطعام»و لكنّه ضعيف سنداً بمحمّد بن عمر بن يزيد،و بين ما إذا كان مختاراً فيتعين عليهالشاة.

(1) المعروف بينهم أن من نتف أحد إبطيه أطعمثلاثة مساكين، و لو نتفهما لزمه شاة.

و الّذي يمكن أن يستدل لهم: أنّه ورد فيرواية عبد اللَّه بن جبلة «في محرم نتفإبطه، قال: يطعم ثلاثة مساكين» و ورد فيصحيح حريز أنّه «إذا نتف الرجل إبطيه بعدالإحرام فعليه دم». و يحمل الدم على الشاةبقرينة سائر الروايات، فقالوا مقتضى خبرحريز وجوب الشاة لنتف الإبطين معاً، ووجوب إطعام ثلاثة مساكين لخبر عبد اللَّهبن جبلة، و أمّا الصحيحتان لزرارة اللّتانذكر فيهما الشاة أو الدم لنتف الإبطفمحمولتان على نتف الإبطين معاً للغلبةالخارجية، فإنّ الغالب في من نتف إبطه أوحلقه ينتف الإبطين معاً.

(إن قلت:) مفهوم صحيح حريز هو عدم وجوبالشاة لمن لم ينتف الإبطين، و هذا

/ 536