موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«486»

..........

_

(الثالثة:) هل يعم المنع بعض الوجه أم يختصبتمام الوجه؟ أمّا طرف الأنف الأسفل أيمارن الأنف إلى الذقن فستره ممنوع جزماً،لأن هذا من النقاب المنهي في الروايات. وأمّا ستر غير ذلك فلا يمكن إثبات منعهبدليل، و لا يقاس بستر بعض الرأس للرجل،لما عرفت أن منعه علم من دليل خاص، و إلّافالاطلاقات قاصرة عن شمول بعض الرأس و لادليل خاص في المقام، و لكن الاحتياط فيمحلِّه، لاحتمال أن إحرام الوجه بالنسبةإلى تمام الوجه.

و ربما يستفاد من بعض الروايات جواز ذلككما في صحيحة الحلبي الحاكية لمرور أبيجعفر (عليه السلام) بالمرأة المتنقبة وأمرها برفع النقاب، فسأله سائل إلى أينترخيه؟ قال: تغطي عينها.

و لعلّ المستفاد من ذلك جواز ستر الطرفالأعلى للوجه و سيأتي الكلام حول هذهالرواية إن شاء اللَّه تعالى.

فحاصل ما تقدّم: أنّ المستفاد من بعضالتعليلات الواردة في النصوص و فعل الباقر(عليه السلام) من إماطة المروحة عن وجهالمرأة، أن حرمة التغطية لا تختص بالثوبفهي حرام على الإطلاق كما في ستر رأسالرجل، و أمّا ستر بعض الوجه و إن كانالقول بحرمته مطابقاً للاحتياط و لكن لايمكن إثباته بدليل، و إنّما قلنا بحرمةستر بعض الرأس للرجل بدليل آخر كنهيه عنإصابة الساتر برأسه، و أمّا المطلقاتالمانعة فلا تكفي في المنع عن ذلك، و لميرد دليل بالخصوص في ستر بعض الوجه، فلامانع لها من ستر بعض وجهها لعدم كونهمنافياً لكشف الوجه المعتبر في المرأة.

(الرابعة:) يجوز ستر وجهها عند النوم لصحيحزرارة «و المرأة المحرمة لا بأس بأن تغطيوجهها كلّه عند النوم» و لا موجب لرفع اليدعنه كما عن جماعة منهم شيخنا الأُستاذ فيمناسكه.

/ 536