موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«488»

..........

_

فلا إشكال في جواز ستر بعض الوجه مقدمةلستر جسدها.

(بقي الكلام) في الروايات الآمرة بإسدالالستر على وجهها، و هي مختلفة جدّاً.

ففي بعضها خص جواز إسدال الثوب إلى طرفالأنف قدر ما تبصر، و منها ما دلّ على جوازالإسدال إلى فمها، و بعضها إلى الذقن، و فيآخر إلى النحر، و في بعضها إلى النحر إذاكانت راكبة، و الروايات معتبرة بأجمعها ومعمول بها لدى الأصحاب في الجملة.

فمنهم من عمل بها حتّى في حال الاختيار، وإنّما منع عن التغطية بغير الثوب كالمروحةو الخشب و نحو ذلك، و أمّا الثوب فجوزالتغطية و الإسدال به مطلقاً و إن وصل إلىالذقن.

و لكن الظاهر أن ما دلّ على أن حدّ الإسدالإلى طرف الأنف و هو الجانب الأعلى من الأنفصريح في عدم جواز الإسدال إلى الزائد منذلك كالفم و الذقن، بل إلى المارن، فيكونما دلّ على جواز الإسدال إلى الفم أو الذقنو النحر معارضاً لرواية الحد المذكور، ولذا لو كان ذلك في كلام واحد لكان منالمتنافيين، فهذه الروايات تسقطبالمعارضة، فالمرجع حينئذ ما دلّ على أنإحرام المرأة في وجهها، فالواجب عليهابمقتضى إطلاق هذه الروايات كشف وجهها وعدم ستر الزائد من طرف الأنف الأعلى بأيّساتر كان.

نعم، في رواية معاوية بن عمار جوز السترمن أعلى الوجه إلى النحر، لكن مقيّداً بماإذا كانت راكبة و لا بأس بالعمل بها، إذ لاتعارض بين هذه المعتبرة و روايات الحد، وللعلم بعدم الفرق بين حال الركوب و غيره، وإنّما جوّز الستر في حال الركوب لأنّها فيمعرض نظر الأجنبي، فتقيد روايات الحد بحالالاختيار و بأنّه بأنّها إذا كانت مأمونةمن النظر.

/ 536