موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«492»

..........

_

و لا يدل على التحريم.

و فيه: ما لا يخفى، فان هذه الكلمة لا تدلعلى الجواز، بل كثيراً ما تستعمل فيالحرمة.

(و منها:) صحيحة علي بن جعفر قال «سألت أخي(عليه السلام) أُظلل و أنا محرم؟ فقال: نعم،و عليك الكفّارة».

و الجواب: أن تجويزه (عليه السلام) لهالاستظلال قضية شخصية في واقعة، و لعلتجويزه له من أجل كونه مريضاً أو كان يتأذىمن حر الشمس بحيث كان حرجياً و نحو ذلك منالأعذار، فلا يمكن الاستدلال بها لإثباتحكم كلّي.

(و منها:) صحيحة جميل، عن أبي عبد اللَّه(عليه السلام) قال: «لا بأس بالظلالللنِّساء، و قد رخص فيه الرجال».

و يرد عليه: أن كلمة «قد» دليل على التقليللا الجواز دائماً، و لا ريب أنّه قد يتفقجواز التظليل للرجال لعذر من الأعذار، وإلّا لو كان في مقام بيان أصل الجوازالدائمي لم يكن وجه للتفكيك في كلامهبالتعبير عن الجواز للنِّساء بقوله: «لابأس» و عن الرجال بالترخيص مع كلمة «قد» بلكان له أن يقول لا بأس للرجال و النِّساء،فالمعنى أنّ التظليل في نفسه للنِّساءجائز و قد يتفق جوازه للرجال لمرض و نحوهمن الأعذار، بل نفس كلمة الترخيص تستعملغالباً في موارد المنع ذاتاً و الجوازعرضاً.

و مع الإغماض عن ذلك و تسليم ظهور هذهالروايات في الجواز، فلا يمكن حملالروايات المانعة على الكراهة لصراحتهافي الحرمة، فلا بدّ من حمل هذه الرواياتالمجوّزة على التقية، لأنّ العامة ذهبواإلى الجواز كأبي حنيفة و أبي يوسف وأتباعهما، بل و غيرهم من العامة كما يظهرمن نفس الروايات الواردة في المقام مناحتجاجه (عليه السلام) على أبي يوسف ومحمّد بن الحسن، فراجع.

/ 536