موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«493»

..........

_

(يقع البحث في موارد:) (الأوّل:) بعد الفراغعن اختصاص حرمة التظليل بحال السير، وجوازه في المنزل و الخباء كما في النصوصالّتي اشتملت على اعتراض المخالفينبالفرق، و جواب الإمام (عليه السلام) بأنّالفرق بين الأمرين من أجل التعبد و النص لاللقياس وقع الكلام في إلحاق السفينة بحالالسير أو المنزل، باعتبار أنّ السفينةراحلته و منزله في حال السير، و كذلكالقطار الحديدي في الأسفار البعيدة.

قوى شيخنا الأُستاذ لحوقها بالمنزل و لكنلم يظهر له وجه، لأن مقتضى إطلاق النصوص هوالمنع عن التستّر عن الشمس و حرمة التظليلللمحرم، و قد استثني من ذلك خصوص حالالنزول في الخباء و الوصول إلى المنزل، وأمّا السفينة فلا دليل على استثنائها،فمقتضى الإطلاق هو المنع إلّا إذا اقتضتالضرورة التظليل.

و بالجملة: دليل الجواز خاص بحال النزول والوصول إلى المنزل، و لا يتناول مثلالسفينة و نحوها، فالمتبع إطلاق دليلالمنع.

(الثاني:) هل الحكم بحرمة التظليل يختصبالراكب أو يعم الراكب و الراجل، الظاهرهو التعميم، لأن موضوع الحكم في الرواياتهو المحرم و هو يشمل الراكب و الراجل.

نعم، في بعض الروايات أُخذ فيه الراكب ولكنّه من باب ذكر المورد و لا يظهر منهالاختصاص به، كروايات القبة و الكنيسة،فلا وجه لدعوى الاختصاص بالراكب بعد إطلاقالنصوص، بل يمكن أن يقال: إنّ المشاة كانواكثيرين جدّاً خصوصاً من الحجازيين حينصدور الروايات و لو كان الحكم مختصّاًبحال الركوب لم يكن وجه لذكر الحكم علىالإطلاق، بل كان اللّازم التصريح باختصاصالحكم بالراكب، و ليس في شي‏ء من الرواياتتصريح أو إشارة إلى اختصاص الحكم بالراكب،فالتقييد به‏

/ 536