موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«497»

و كذلك لا بأس بالإحرام في القسم المسقوفمن مسجد الشجرة (1).

[مسألة 270: المراد من الاستظلال التستر منالشمس أو البرد أو الحر أو المطر]

مسألة 270: المراد من الاستظلال التستر منالشمس أو البرد أو الحر أو المطر و نحوذلك، فإذا لم يكن شي‏ء من ذلك بحيث كانوجود المظلة كعدمها فلا بأس بها (2).

_

علّة» و الجمع العرفي يقتضي حملها علىالكراهة، لصراحة الأُوليين في الجواز كماصنعه في الوسائل و الحدائق.

(1) أمّا باعتبار أنّه منزل له و قد عرفتاختصاص الحكم بحال السير فلا يشملالاستظلال في المنزل و في الخباء، أو أنّهظل ثابت لا يتناوله أدلّة حرمة التظليل.

بل يمكن أن يقال إنّ المستفاد من أدلّةالنهي هو إحداث الظل بعد صدور الإحراممنه، و أمّا عقد إحرامه في الظل و بقائهعلى حالة الاستظلال فغير مشمول للأدلّة.

مضافاً إلى السيرة، فإنّ الحجاج كانوايحرموا في القسم المسقوف و لم يعهد ردعهمعن ذلك.

(2) التظليل المنهي عنه لا يختص بالاستظلالعن الشمس، بل الممنوع مطلق التستّر و لو عنغير الشمس كالبرد و الحر و المطر و الريح ونحو ذلك، فانّ التظليل مأخوذ من التستر ولو من غير الشمس، فإنّ الكلمة مأخوذة منالظلة و هي شي‏ء يستتر به من الحر و البردكما في اللّغة فالاستظلال أُخذ في مفهومهالاستتار من شي‏ء سواء كان شمساً أوغيرها، و منه الشمس مستظلة أي هي في السحابمستترة، و على ذلك فلا فرق بين النهار واللّيل.

و يؤكِّد ما ذكرنا إطلاق المنع عن الركوبفي القبّة و الكنيسة فإنّه يقتضي عدم‏

/ 536