موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«498»

[مسألة 271: لا بأس بالتظليل تحت السقوفللمحرم بعد وصوله إلى مكّة]

مسألة 271: لا بأس بالتظليل تحت السقوفللمحرم بعد وصوله إلى مكّة و إن كان بعد لميتخذ بيتاً، كما لا بأس به حال الذهاب والإياب في المكان الّذي ينزل فيه المحرم،و كذلك فيما إذا نزل في الطريق للجلوس أولملاقاة الأصدقاء أو لغير ذلك، و الأظهرجواز الاستظلال في هذه الموارد بمظلة ونحوها أيضاً و إن كان الأحوط الاجتناب عنه(1).

_

الفرق بين اللّيل و النهار خصوصاً معتعارف حركة السير و القوافل في الليالي،لا سيما في البلاد الحارّة كأراضي الحجازو نحوها، فالميزان في حرمة التظليل هوالتستر و التحفّظ عن الشمس و البرد و الحرو الريح و أمثال ذلك ممّا يتأذّى منهالإنسان حال سيره، و لذا لو فرضنا فرضاًنادراً جدّاً بأن كان رفع المظلة فوق رأسهلا يؤثر شيئاً أبداً و لا يمنع عنه شيئاًأصلًا و كان وجوده كعدمه فلا بأس به، لعدمصدق الاستظلال و الاستتار على ذلك، لأنّالممنوع كما عرفت ليس مجرد وجود المظلةعلى رأسه، بل الممنوع هو الاستتار والتحفظ عن الشمس و الريح العاصف و المطر.

و الحاصل: مجرد جعل المظلة على رأسه من دونترتيب أيّ أثر عليه لا مانع منه، بل لا بدّمن تحقق عنوان التستر و التحفظ عن الشمس أوالمطر أو البرد أو الريح.

و من نظر في الروايات يجد بوضوح صحّة ماذكرناه، فلا مجال للمناقشة أصلًا، فإنّالروايات و اللّغة مطبقة على أنّ المرادبالتظليل التستر عن الشمس و غيرها و لايختص بالشمس، بل صرّح في الروايات بالمنععن التظليل عن البرد و المطر باب 6 من أبواببقية الكفّارات و باب 64 من أبواب تروكالإحرام و أمّا إطلاق النهي عن الركوب فيالقبة و الكنيسة فلحصول التستر بهمادائماً و لا أقل من الهواء.

(1) ما تقدّم كلّه في الاستظلال حال السيرإلى مكّة، و أمّا إذا وصل إلى مكّة فلا

/ 536