موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«503»

..........

_

التظليل من روايات جواز التظليل للشيخ والمريض، فانّ الشيخ لا ريب أن عذره مستمر وكذلك المريض الّذي سئل عنه في الروايات، ولا ريب أن تظليلهم كان يتعدد و يتكرر فييوم واحد و مع ذلك لم يحكموا (عليهم السلام)عليهم بتعدد الكفّارة. مع أنّهم (عليهمالسلام) في مقام بيان وظيفتهم، و إنّماأطلقوا لهم الكفّارة، و لو كانت تتعدّدبتكرّر التظليل للزم البيان و التنبيهعليه، و لا فرق قطعاً بين الشيخ و المريض وغيرهما ممّن يتظلّل متكرّراً.

على أنّه يكفينا معتبرة ابن راشد قال:«قلت له (عليه السلام): جعلت فداك إنّه يشتدعلي كشف الظلال في الإحرام، لأنّي محروريشتد عليّ حر الشمس، فقال: ظلل و ارق دماً،فقلت له: دماً أو دمين؟ قال: للعمرة؟ قلت:إنّا نحرم بالعمرة و ندخل مكّة و نحرمبالحج، قال: فارق دمين» فإنّها صريحةبتعدد الكفّارة بتعدد الإحرامين، إحداهالإحرام العمرة و الأُخرى لإحرام الحجّ، ويستفاد منها وحدة الكفّارة مع تكرّرالتظليل إذا كان في إحرام واحد.

و لا وجه لمناقشة السند لوقوع محمّد بنعيسى بن عبيد اليقطيني فيه فإنّه ثقة جليلكما وثقه النجاشي و غيره، و لا يعارض ذلكتضعيف الشيخ إيّاه، فإن تضعيفه مبني علىاستثناء ابن الوليد و الصدوق رواياته عنخصوص يونس بطريق منقطع أو ما ينفردبروايته عنه في كتاب نوادر الحكمة، فتخيلالشيخ أن استثناءهما لرواياته عن يونسناشئ من تضعيفهما له، مع أنّه لم يظهر لامن ابن الوليد و لا من الصدوق تضعيف محمّدبن عيسى نفسه و لم يناقشا فيه. و الّذي يكشفعن ذلك أنّ الصدوق تبع شيخه في الاستثناءالمزبور فلم يرو في الفقيه و لا روايةواحدة عن محمّد ابن عيسى عن يونس، و لكن قدروى عنه عن غير يونس في نفس كتاب الفقيه فيالمشيخة في نيف و ثلاثين مورداً، و لو كانمحمّد بن عيسى بنفسه ضعيفاً لما روى عنه‏

/ 536