موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«511»

[24 قلع الضرس‏]

24 قلع الضرس (مسألة 276:) ذهب جمع من الفقهاءإلى حرمة قلع الضرس على المحرم و إن لميخرج به الدم و أوجبوا له كفّارة شاة، ولكن في دليله تأملًا بل لا يبعد جوازه (1).

[25 حمل السلاح‏]

25 حمل السلاح‏

[مسألة 277: لا يجوز للمحرم حمل السلاح‏]

مسألة 277: لا يجوز للمحرم حمل السلاحكالسيف و الرمح و غيرهما مما يصدق عليهالسلاح عرفاً. و ذهب بعض الفقهاء إلى عمومالحكم لآلات التحفظ كالدرع و المغفر، وهذا القول أحوط (2).

_

البزاز أو الخزاز، فإنّهما لم يوثقا، وأمّا زكريا المؤمن فهو من رجال كاملالزيارات.

أمّا الرواية الثانية: فموثقة إسحاق بنعمار قال: «سألت أبا الحسن (عليه السلام) عنرجل نسي أن يقلم أظفاره عند إحرامه، قال:يدعها، قلت فان رجلًا من أصحابنا أفتاهبأن يقلم أظفاره و يعيد إحرامه ففعل، قال:عليه دم يهريقه» و ظاهر الضمير في قوله:«عليه دم» رجوعه إلى الرجل المحرم لاالمفتي، على أنّه لم يذكر فيها الإدماء،فالحكم المذكور مبني على الاحتياط خروجاًمن مخالفة المشهور.

(1) لأن ما استدلّ به للحرمة ضعيف، و هوالمرسل «عن رجل من أهل خراسان أن مسألةوقعت في الموسم لم يكن عند مواليه فيهاشي‏ء، محرم قلع ضرسه، فكتب (عليه السلام):يهريق دماً» بل لو فرضنا صحّة الرواية لايمكن القول بتحريم قلع الضرس في نفسه، لأنقلع الضرس يلازم الإدماء غالباً أودائماً، فتكون حرمته من باب الإدماء، وحمل الرواية على ما ليس فيه دم حمل علىالفرد النادر جدّاً.

(2) المشهور بين الفقهاء حرمة لبس السلاحللمحرم لغير ضرورة، و ذهب المحقق‏

/ 536