موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«512»

..........

_

في الشرائع إلى الكراهة، و تبعه غيرهكالعلّامة و المدارك، و الصحيح ما عليهالمشهور للنصوص:

منها: صحيح الحلبي قال «إنّ المحرم إذاخاف العدو يلبس السلاح فلا كفّارة عليه».

و منها: صحيح ابن سنان «أ يحمل السلاحالمحرم؟ فقال: إذا خاف المحرم عدوا أوسرقاً فليلبس السلاح» لتعليق الحكمبالجواز فيهما على ما إذا خاف من العدو،فبالمفهوم يدل على التحريم في غير هذهالصورة.

و حملهما على الكراهة يتوقف على أحدأمرين: أحدهما إنكار حجية المفهوم. و فيه:ما ذكر في محلِّه من عدم الفرق في حجيةالظواهر بين المفهوم و المنطوق. ثانيهما:إنكار المفهوم لهما، لأنّ الخوف المذكورفيهما محقق للبس السلاح، فالقضية سيقتلبيان الموضوع فلا مفهوم لها كما حقق فيمحلِّه. و فيه: أن لبس السلاح ليس دائماًلغرض الخوف، بل ربما يلبسه الإنسان للتشخصو الإظهار و نحو ذلك من الأغراض. و لا وجهلمناقشة السند بزعم وقوع العبيدي فيالسند، فانّ المراد بأبي جعفر الّذي روىعن أبيه هو أحمد بن محمّد بن عيسى الأشعري،فان كلّا من الأب و الابن ثقة، و أحمد أبوجعفر قد يروي عن محمّد بن أبي عمير بلاواسطة كما في رواية الحلبي، و قد يروي عنأبيه محمّد بن عيسى الأشعري عن عبد اللَّهبن المغيرة كما في رواية ابن سنان.

و هنا فروع مترتبة على التحريم:

(الأوّل:) هل الحكم بالحرمة يختص باللبس أويعم مطلق الحمل كالأخذ بيده أو وضعه في كمهأو في جيبه و نحو ذلك؟ الظاهر هو التعميم،لأنّ السؤال في صحيح ابن‏

/ 536