موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«51»

[مسألة 42: إذا كان عنده ما يفي بمصارفالحجّ لكنّه معتقد بعدمه‏]

مسألة 42: إذا كان عنده ما يفي بمصارف الحجّلكنّه معتقد بعدمه، أو كان غافلًا عنه، أوكان غافلًا عن وجوب الحجّ عليه غفلة عذر لميجب عليه الحجّ و أمّا إذا كان شاكّاً فيهأو كان غافلًا عن وجوب الحجّ عليه غفلةناشئة عن التقصير ثمّ علم أو تذكر بعد أنتلف المال فلم يتمكّن من الحجّ، فالظاهراستقرار وجوب الحجّ عليه إذا كان واجداًلسائر الشرائط حين وجوده (1).

_

(1) قد يجهل المكلّف عن كونه مستطيعاًجهلًا مركباً كالقاطع و المعتقد بالخلاف وقد يغفل عن وجود المال بمقدار مصارفالحجّ، و قد يغفل عن وجوب الحجّ عليه غفلةعذر لا يلتفت إلى وجوبه عليه لعدم معرفتهبالأحكام الإسلاميّة و قلّة المسلمين فيالبلد الّذي يسكنه و هو جديد عهد بالإسلاممثلًا، و قد يكون جاهلًا جهلًا بسيطاًيحتمل الخلاف كالشاك، و قد يكون غافلًا عنوجوب الحجّ غفلة ناشئة عن التقصير، ثمّإنّه بعد تلف المال يتذكّر و يعلم بوجوبالحجّ عليه، فهل يستقر عليه الحجّ أم لا؟.

ذهب السيِّد في العروة إلى استقرار وجوبالحجّ عليه في جميع الصور، لأنّ الجهل والغفلة لا يمنعان عن الاستطاعةالواقعيّة، غاية الأمر أنّه معذور في تركما وجب عليه، و عدم التمكّن من جهة الغفلةو الجهل لا ينافي الوجوب الواقعي، و العلمشرط في التنجيز لا في ثبوت أصل التكليف.

و ذهب المحقق القمي في جامع الشتات إلىعدم الوجوب في جميع الصور، لأنّه لجهله لميكن مورداً للتكليف، و بعد التفاته وتذكره لم يكن له مال ليحج به فلا يستقرعليه الوجوب.

و الصحيح هو التفصيل كما في المتن بينالجهل البسيط و المركب، فإن كان الجهلجهلًا بسيطاً و كان شاكّاً فالظاهراستقرار وجوب الحجّ عليه، لما حقق فيمحلِّه من‏

/ 536