موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«525»

..........

_

مكّة و منى غير جائز إجماعاً و نصوصاً،فلا بدّ من طرح ما دلّ بإطلاقه على التأخيرلمخالفته للكتاب و السنّة.

و أمّا التقديم فعن الأردبيلي (قدس سره)الجواز، لظاهر بعض النصوص، و إن كانالأفضل التأخير إلى مكّة و منى في كفّارةالصيد، و أمّا في غير كفّارة الصيد فلايبعد الأفضلية في مكان الإصابة للمسارعةإلى الخيرات و لئلّا يمنع عنه مانع كالموتو غيره.

و قد استدلّ له بعدّة روايات:

(منها:) مقطوعة معاوية بن عمار «قال: يفديالمحرم فداء الصيد من حيث أصابه».

و هذه الرواية مخدوشة سنداً، لأنّهامقطوعة و لا يعلم أن معاوية بن عمار يرويعن الإمام أو ينقل فتوى نفسه. و دلالة لأنّالفداء ليس ملازماً للذبح، و المرادبالفداء هنا البدل، فالمعنى أنّه يجب عليهالبدل في ذلك المكان و أنّه يشتري البدل فيموضع الإصابة و ذلك بقرينة معتبرة زرارةعن أبي جعفر (عليه السلام) أنّه قال: «فيالمحرم إذا أصاب صيداً فوجب عليه الفداءفعليه أن ينحره إن كان في الحجّ بمنى حيثينحر الناس، و إن كانت عمرة ينحره بمكّة، وإن شاء تركه إلى أن يقدم مكّة و يشتريهفإنّه يجزي عنه» فان قوله: «و إن شاء تركه»ظاهر الدلالة على أنّه يشتري الفداء فيمكان الإصابة، و أنّه يجوز له تأخيرالشراء إلى مكّة، فقوله «و إن شاء تركه» أيلا يشتري و يشتري بمكّة، فلا دلالة فيالرواية على الذبح في موضع إصابة الصيدكذا حمله الشيخ في التهذيب.

(و منها:) صحيحة أبي عبيدة، عن أبي عبداللَّه (عليه السلام) قال: «إذا أصاب‏

/ 536