موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«52»

[مسألة 43: كما تتحقّق الاستطاعة بوجدانالزاد و الرّاحلة تتحقّق بالبذل‏]

مسألة 43: كما تتحقّق الاستطاعة بوجدانالزاد و الرّاحلة تتحقّق بالبذل (1).

_

أن رفع الحكم في مورده حكم ظاهري لا ينافيوجوب الحجّ و استقراره عليه واقعاً إذالعلم بالاستطاعة لم يؤخذ في موضوع وجوبالحجّ، و لا مانع من توجّه التكليف إليهلتمكّنه من الإتيان به و لو على سبيلالاحتياط.

و بعبارة أُخرى: في مورد الجهل البسيطالّذي كان يتردد و يشك في أنّه مستطيع أملا، إذا كان اعتماده على أصل شرعي يعذره عنترك الواقع ما دام جاهلًا به، إذا انكشفالخلاف و بان أنّه مستطيع تنجز عليهالتكليف الواقعي كسائر موارد انكشافالخلاف في الأحكام الظاهريّة. بخلاف ما لوكان جاهلًا بالجهل المركب و كان معتقداًللخلاف، فإنّ التكليف الواقعي غير متوجّهإليه لعدم تمكّنه من الامتثال حتّى علىنحو الاحتياط، فإن من كان قاطعاً بالعدملا يمكن توجّه التكليف إليه لعدم القدرةعلى الامتثال.

و ما يقال من أنّ الأحكام مشتركة بينالعالم و الجاهل فإنّما هو في مورد الجهلالبسيط الّذي يتمكّن من الامتثال في موردهلا الجهل المركّب و القطع بالخلاف الّذيلا يتمكّن من الامتثال أصلًا، ففي هذهالصورة الحق مع المحقق القمي من عدمالوجوب لأنّه لجهله لم يكن مورداً للتكليفو بعد علمه لم يكن له مال ليحجّ به.

و كذلك الحال في موارد الغفلة فإنّها إنكانت الغفلة مستندة إلى تقصير منه كتركالتعلّم عمداً فالظاهر استقرار وجوبالحجّ عليه، فإنّ الغفلة لا تمنع عنالاستطاعة الواقعيّة و لا تنافي الوجوبالواقعي.

و أمّا إذا لم تكن ناشئة عن تقصير منهفالرفع في حقّه رفع واقعي و الحكم غير ثابتفي حقّه واقعاً فلا يستقر عليه الحجّ،لعدم ثبوت التكليف في حقّه في فرض الغفلة،و في فرض الالتفات و إن أمكن تكليفه و لكنالمفروض أنّه لا مال له بالفعل فلا موجبلوجوب الحجّ عليه.

(1) إجماعاً و نصوصاً، منها: صحيحة العلاءعن محمّد بن مسلم، على ما رواه‏

/ 536