موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«531»

..........

_

جواز الذبح حيث شاء لعدم مساعدة الأدلّةعلى تعيين موضع خاص للذبح هو الصحيح، ويؤيّده مرسلة أحمد بن محمّد عن أبي عبداللَّه (عليه السلام) قال: «من وجب عليه هديفي إحرامه فله أن ينحره حيث شاء إلّا فداءالصيد» و لكنّه ضعيف بالإرسال و بسهل بنزياد، و لذا جعلناه مؤيّداً.

هذا كلّه بالنسبة إلى موثقة إسحاق بناءًعلى نسخة التهذيب، و أمّا بناءً على نسخةالكافي فقد ذكر في الوافي أنّ الثابت فيالرواية «يجرح» بالجيم قبل المهملتينبمعنى يكسب و قد صحّفه بعض النسّاخ، فعلىما ذكره الوافي تكون الموثقة خاصّة بالحج،إذ السؤال يكون عمن ارتكب ما يوجب الدم فيحجّته، و لا يستفاد من ذلك ما استفدناه منقوله: «يخرج من حجّته» من الخروج من مناسكهو أعماله الشامل للعمرة أيضاً، فلا دليلعلى جواز تأخير الذبح إلى أهله في العمرةإلّا بأحد دعويين:

أحدهما: إطلاق الحجّ على العمرة، فإنّالحجّ له إطلاقان، فإنّه قد يطلق و يراد بهخصوص الحجّ المقابل للعمرة، و قد يطلق ويراد به مجموع الحجّ و العمرة، و سؤالالسائل متمحض في التأخير و الاكتفاء به ولا نظر له إلى خصوص الحجّ أو العمرة، بلنظره إلى أن من كان عليه الدم و لم يفعلهفهل يجتزئ بأن يفعله في أهله و في أيّ مكانشاء أم لا.

(ثانيهما:) أن جواز التأخير إذا ثبت فيالحجّ يثبت في العمرة بطريق أولى، لأهميةالحجّ من العمرة، و كلا الدعويين غير بعيد.

و أمّا ما ذكره الوافي من أنّ الثابت«يجرح» بالجيم و الحاء المهملة فهو اجتهادمنه و لا شاهد عليه، فان نسخ الكافي حتّىالنسخة الّتي كانت موجودة عند صاحب‏

/ 536