موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«75»

..........

_

عنه».

و منها: صحيح الحلبي عن أبي عبد اللَّه(عليه السلام) في حديث قال: «و إن كانموسراً و حال بينه و بين الحجّ مرض أو حصرأو أمر يعذره اللَّه فيه، فإنّ عليه أنيحجّ عنه من ماله صرورة لا مال له».

و ربما يناقش في دلالة الأخبار على الوجوبلوجهين:

(الأوّل:) أنّه لا بدّ من رفع اليد عن ظهورالأخبار في الوجوب و حملها على الاستحباب،لاشتمالها على أُمور لم يلتزم بها الفقهاءككون النائب رجلًا صرورة فإنّه لا إشكالفي جواز نيابة المرأة عن الرّجل، و كذلك لميلتزموا بنيابة الصرورة فيكون ذلك قرينةعلى حمل الأخبار على الاستحباب.

و فيه أوّلًا: أنّه لو سلمنا عدم التزامالمشهور بمضامين الرّوايات فاللّازمإلغاء القيد خاصّة و الالتزام بأصل وجوبالاستنابة، و لا مانع من التفكيك بينالقيد و المقيّد.

و ثانياً: لا نرى مانعاً من الالتزامبالقيد و كون النائب عن الحي رجلًا صرورة،و أمّا ما اشتهر من جواز كون النائب امرأةو غير صرورة فإنّما هو في النيابة عنالميّت. و كيف كان لا إشكال في أنّ الأحوطوجوباً لو لم يكن أقوى استنابة الرّجلالصرورة إذا كان المنوب عنه رجلًا حيّاً،عملًا بظاهر هذه الأخبار.

(الثّاني:) أنّه يستفاد من بعض الرّواياتالحاكية لحكم أمير المؤمنين (عليه السلام)استحباب النيابة في مفروض كلامنالتعليقها على مشيئة الرّجل و اختياره، إذلا معنى لتعليق الحكم الوجوبي على اختيارالمكلّف و مشيئته، و الظاهر أنّ الرّواياتالمتقدّمة و هذه الرّواية حكاية لواقعةواحدة فلا مجال للقول بالوجوب، ففي خبرعبد اللَّه بن ميمون أنّ عليّاً (عليهالسلام) قال لرجل كبير لم يحجّ قط «إن شئتأن تجهّز رجلًا ثمّ ابعثه يحجّ عنك»، و فيخبر سلمة أبي حفص «إنّ رجلًا أتى عليّاً(عليه السلام) إلى‏

/ 536