موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«76»

..........

_

أن قال له: إن شئت فجهّز رجلًا ثمّ ابعثهيحجّ عنك».

و الجواب عن ذلك أمّا أوّلًا فبضعفالرّوايتين سنداً، أمّا الأُولى فبسهل بنزياد و بجعفر بن محمّد الأشعري و هو ممّنلم يوثق، و لم يثبت كونه جعفر بن محمّد بنعبد اللَّه الّذي هو من رجال كاملالزيارات. و أمّا الثّانية: فبسلمة أبيحفص.

و أمّا ثانياً: فإنّ المعلّق على المشيئةتفريغ الذمّة و خلاص المكلّف ممّا وجبعليه يعني إذا أردت خلاص نفسك من هذاالواجب و التكليف فافعل كذا، و ليسالمعلّق الحكم بوجوب الاستنابة حتّى يقالبأنّه لا معنى لتعليقه.

(المورد الثّاني:) أنّ من كان موسراً ومستطيعاً من حيث المال في هذه السنة، و لكنلا يتمكّن من المباشرة لعروض مانع منالموانع كمرض أو حصر أو نحوهما، فالمشهورأيضاً وجوب الاستنابة. و عن جماعة كابنيإدريس و سعيد و العلّامة في بعض كتبه عدمه.

و الصحيح ما نسب إلى المشهور، فإنّ موردبعض الرّوايات و إن كان من استقرّ عليهالحجّ كالروايتين الواردتين في الشيخالكبير الّذي لم يحجّ قط، و لكن صحيحالحلبي مطلق يشمل حتّى من استطاع في هذاالعام و لم يتمكّن من المباشرة، فإنّ قوله:«و إن كان موسراً و حال بينه و بين الحجّمرض» يعم من استطاع في هذه السنة، لصدقكونه موسراً أو حال بينه و بين الحجّ مرضأو نحوه.

(فتحصل:) أنّ المستفاد من الرّواياتالمتقدّمة أنّ الاستنابة واجبة على منتعذّر من مباشرة الحجّ و كان مستطيعاً،سواء كان مستطيعاً سابقاً و استقرّ عليهالحجّ، أو استطاع في هذا العام و لم يتمكّنمن المباشرة.

ثمّ إنّ المشهور بين الفقهاء اختصاص وجوبالاستنابة بصورة اليأس من زوال العذر كمافي المتن، و لا يخفى أنّ الأخبار الواردةفي المقام لم يذكر فيها اليأس من زوال‏

/ 536