موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«77»

و وجوب الاستنابة كوجوب الحجّ فوري (1).

_

العذر أو رجاء الزوال، بل موردها عدمالتمكّن من الحجّ و الحيلولة بينه و بينالحجّ لمرض و نحوه، و عدم الطاقة للحجباعتبار كونه شيخاً كبيراً، و يستفاد منذلك كلّه أنّ الموضوع لوجوب الاستنابة عدمالقدرة على الحجّ و عدم الاستطاعة علىالحجّ واقعاً، فلا بدّ من إحراز هذاالموضوع ليترتب عليه الحكم بوجوبالاستنابة.

و الظاهر أنّ اليأس عن زوال العذر طريقعقلائي لثبوت العجز عن الإتيان بالحج ومعذّر في مقام العمل، و به يحصل الاطمئنانبعدم القدرة على المباشرة، فإن أحرزالمكلّف الموضوع باليأس عن زوال العذر تجبعليه الاستنابة، و لكن الحكم الثابت حينئذحكم ظاهري نظير الحكم الثابت في الأعذارالمسوّغة للتيمم، و يترتب على هذا أنّه لوارتفع المانع في السنين اللّاحقة لا يسقطوجوب الحجّ عنه لعدم إجزاء الحكم الظاهريعن الواقعي، و الحكم الواقعي باق على حالهو يجب على المكلّف امتثاله كما هو الحال فيجميع موارد الطرق الّتي ينكشف الخلاففيها، و أمّا صحيح ابن مسلم «لو أنّ رجلًاأراد الحجّ فعرض له مرض أو خالطه سقم فلميستطيع الخروج، فليجهّز رجلًا من ماله ثمّليبعثه مكانه» فهو و إن كان مطلقاً من حيثحصول اليأس و عدمه، و لكن مورده الحجّالتطوّعي بقرينة قوله «أراد الحجّ» فلايشمل الحجّ الواجب على المكلّف الّذي غيرمنوط بإرادة المكلّف.

(1) لأنّ المستفاد من الأدلّة الأوّليّةوجوب الحجّ على المكلّف مباشرة، و لكن بعدعروض المانع تنقلب وظيفته من المباشرة إلىالاستنابة، فالّذي يسقط في البين مباشرةالمكلّف ينفسه و أمّا سائر الأحكام فلاموجب لسقوطها، فاللّازم ترتيب جميع أحكامالحجّ من حرمة التسويف و الإهمال في الحجّو وجوب المبادرة على الحجّ الصادر منالنائب.

/ 536