موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«7»

و إن تركه فيها عصياناً، أو لعذر وجب فيالسنة الثّانية و هكذا (1)، و لا يبعد أنيكون التأخير من دون عذر من الكبائر (2).

_

و هو صحيح موسر لم يحجّ فهو ممّن قالاللَّه عزّ و جلّ... وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَالْقِيامَةِ أَعْمى‏ قال: قلت: سبحاناللَّه أعمى؟ قال: نعم، إنّ اللَّه عزّ وجلّ أعماه عن طريق الحق». و لو كان التأخيرجائزاً لم يكن مستحقاً للعقاب.

و منها: صحيحة معاوية بن عمار عن أبي عبداللَّه (عليه السلام) قال: «قال اللَّهتعالى... وَ لِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّالْبَيْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَيْهِسَبِيلًا... قال: هذه لمن كان عنده مال وصحّة، و إن كان سوقة للتجارة فلا يسعه و إنمات على ذلك فقد ترك شريعة من شرائعالإسلام إذا هو يجد ما يحجّ به» و نحوهماغيرهما.

(1) لعدم سقوط وجوب الواجب بالعصيان، أوبالترك عن عذر مع بقاء الموضوع، و العقلالحاكم بوجوب المبادرة في السنة الأُولىيحكم به في السنين الآتية أيضاً.

(2) كما صرّح به جماعة منهم المحقق فيالشرائع، فإنّه ذكر فيها أنّ التأخير معالشرائط كبيرة موبقة، بل ادّعى غير واحدالإجماع على ذلك، و لكن استفادته منالنصوص مشكلة، فإنّ المستفاد منها أن تركالحجّ كلية كبيرة مهلكة، و أمّا تأخيرالحجّ و ترك المبادرة إليه و إن كان حراماًلأنّه ترك ما وجب عليه من الفوريّة إلّاأنّه لم يثبت كونه كبيرة.

نعم، لا يبعد دعوى صدق الاستخفاف والتهاون بأمر الحجّ على تأخيره و عدمالمبادرة إليه، فإنّ الاستخفاف به نظيرالاستخفاف بالصلاة كما في قوله تعالى:

/ 536