موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«82»

و الظاهر اختصاص الحكم بحجّة الإسلام فلايجري في الحجّ الواجب بالنذر أو الإفساد(1). بل لا يجري في العمرة المفردة أيضاً (2)فلا يحكم بالإجزاء في شي‏ء من ذلك.

_

و فيه أوّلًا: أنّ إطلاقه معارض بمفهومصدره الّذي يدل على عدم الإجزاء إذا كانالموت قبل الدخول في الحرم.

و ثانياً: أنّ مفهومه الدال على الإجزاءإذا مات بعد الإحرام يعارضه منطوق صحيحزرارة المتقدِّم الدال على الإجزاء فيصورة الدخول إلى مكّة، فيرفع اليد عنالمفهوم بمنطوق خبر زرارة.

و ثالثاً: أنّ أقصى ما يدل عليه صحيح بريدأنّه لو مات قبل الإحرام و في أثناء الطريقيصرف ما معه من الأموال في حجّة الإسلام ويقضى عنه، و أمّا لو مات بعد الإحرام فلايجعل زاده و جمله و نفقته في حجّة الإسلام،و أمّا أن عمله يجزئ أم لا فالرواية ساكتةعنه و لم ينعقد لها إطلاق من هذه الجهة.

(1) لأنّ مورد الأخبار الدالّة على الإجزاءإنّما هو حجّة الإسلام و لا إطلاق لها يشملغيرها، فإنّ الحجّ النذري أو الإفسادي ليسبحج الإسلام، بناءً على أنّ حج الإسلام فيمورد الحجّ الإفسادي هو الحجّ الأوّل، والثّاني إنّما يجب من باب العقوبة كما فيالنص.

(2) حتّى في العمرة المفردة الّتي يجبالإتيان بها في حجّ القِران أو الإفراد،لأنّ الإجزاء على خلاف القاعدة و يحتاجإلى دليل، و موضوع الدليل إنّما هو الحجّ ولا يشمل العمرة المفردة، فلو مات في أثناءحجّ القِران أو الإفراد يجزئ عن حجّه كماعرفت و لا يجزئ عن عمرته، لأنّ الحجّ والعمرة في هذين الموردين عملان مستقلّان وإجزاء أحدهما عن الآخر ممّا لا دليل عليه.

/ 536