موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«93»

و إن لم يف الثلث بها لزم تتميمه من الأصل(1).

[مسألة 74: من مات و عليه حجّة الإسلام و كانله عند شخص وديعة و احتمل أنّ الورثة لايؤدّونها]

مسألة 74: من مات و عليه حجّة الإسلام و كانله عند شخص وديعة و احتمل أنّ الورثة لايؤدّونها إن ردّ المال إليهم وجب عليه أنيحجّ بها عنه (2). فإذا زاد المال من اجرةالحجّ ردّ الزائد إلى الورثة (3). و لا فرقبين أن يحجّ الودعي بنفسه أو يستأجر شخصاًآخر (4). و يلحق بالوديعة كل مال للميت عندشخص بعارية أو إجارة أو غصب أو دين أو غيرذلك (5).

_

(1) لرجوع ذلك في الحقيقة إلى أنّه لم يوصبالحج، و قد عرفت وجوب إخراج الحجّ منالأصل و إن لم يوص.

(2) و يدلُّ على ذلك صحيح بريد العجلي عنأبي عبد اللَّه (عليه السلام) قال: «سألتهعن رجل استودعني مالًا و هلك و ليس لولدهشي‏ء، و لم يحجّ حجّة الإسلام قال: حجّ عنهو ما فضل فأعطهم» و الظاهر أنّ المسألة غيرخلافية في الجملة.

إنّما الكلام في أنّ الأصحاب قيّدوا جوازإخراج الحجّ بعلم المستودع أو ظنّه أنّالورثة لا يؤدّون و إلّا وجب استئذانهم، ولكن الظاهر أنّه لا موجب لهذا التقييد،لأنّ الصحيحة مطلقة تشمل حتّى صورة احتمالتأدية الوارث الحجّ. نعم، لو علم بأنّالوارث يؤدّي الحجّ فالرواية منصرفة عنهذه الصورة.

(3) لوجوب ردّ المال و إيصاله إلى أصحابه، وتدل عليه أيضاً نفس الصحيحة المتقدّمةالآمرة بالرد.

(4) لأنّ المستفاد من النص حسب الفهمالعرفي هو أنّ الغرض تفريغ ذمّة الميِّتسواء كان بمباشرته أو بتسبيب منه.

(5) إذ لا خصوصيّة للوديعة، لأنّ العرفيفهم من جواز صرف المستودَع مال الوديعةفي الحجّ، أنّ المقصود وجود مال عند شخصيعلم بأنّ صاحبه لم يحجّ، سواء كان المالالموجود عنده على نحو الوديعة أو غيرها.

/ 536