معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








لا يكاد يقارقه الماء من غدران النقيع (1)، وقد تقدم ذكره هناك. * (مزة) * بكسر أوله، وتشديد ثانيه، على بناء فعلة: قرية من قرى دمشق. وروى أبو داود: أن دحية الكلبى خرج في رمضان من مزة إلى قدر (2) قرية عقبة من (3) الفسطاط، وذلك ثلاثة أميال، فأفطر: * (مزون) * بفتح أوله، وضم ثانيه: مدينة عمان.. الخليل: كانت الفرس تسمى عمان مزون. وقيل: مزون: قرية من قرى عمان يسكنها يهود. قال الفرزدق: وإن تغلق الابواب دوني وتحجب * فما لى من أم بغاف ولا أب (4) ولكن أهل القريتين عشيرتي * وليسوا بواد من عمان مصوب ولما رأيت الاسد تهفو لحاهم * حوالى مزوني لئيم المركب (5) مقلدة بعد القلوس أعنة * عجبت ومن يسمع بذلك يعجب (6) قوله بغاف: كناية عن عمان أيضا [ عرفت ] (7) بذلك، لكثرة ما تنبت من الغاف، وهو شجر له شوك يشبه الينبوت، وقال الكميت: فأما الازاد أزد أبي سعيد * فأكره أن أسميها المزونا (8)











(1) ج، ق: القيع. والمراد: رسم النقيع، كما نبهنا عليه مرارا في الاجزاء الثلاثة قبل هذا. وسيأتى رسم النقيع في موضعه من حرف النون. (2) قدر: ساقطه من ج. (3) ج: بن. تحريف (4) الديوان: ونحتجب. (5) ج والديوان: الازد، قى موضع الاسد. وتهفو: تتحرك. (6) القلوس: جمع قلس، وهو حبل ضخم. (7) زيادة عن ج. (8) في هامش ق: في الصحاح: وهو أبو سعيد المهلب المزونى. أي أكره أن أنسبه إلى المزون، وهى أرض عمان. يقول: هم من مضر. وقال أبو عبيدة: يعنى بالمزون: الملاحين. قال: وكان أردشير بن بابكان ؟ جعل الازد ملاحين بشجر عمان، قبل الاسلام بست مئة سنة (*)












/ 282