معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وقال السكوني: إذا أردت أن تصدف الاعراب إلى العجز، يريد عجز هوازن، ترتحل من المدينة، فتنزل ذا القصة، وهى للسلطان. وقال في موضع آخر: فتنزل القصة، فتصدق بنى عوال من بنى ثعلبة بن سعد. ثم تنزل الابرق، أبرق الحمى، وهى لبنى أبي طالب. ثم تنزل الربذة، ثم عريج، وهى لحرام بن عدى بن جشم بن معاوية. ثم تنزل المضيح، فتصدق بنى جشم ابن معاوية. ثم تنزل الماعزة، ويقال الماعزية، وهى لبنى عامر من بني البكاء. ثم تنزل بطن تربة، فتصدق هلال بن عامر والضباب. ثم تنزل تريم، وهى لبني جشم. ثم تنزل السى، فتصدق بنى هلال. ثم ناصفة، وهى لبنى زمان بن عدى بن جشم. ثم الشيبسة، وهى لبنى زمان أيضا. ثم ترعى، وهى لبنى جداعة. ثم تأتى بوانة. وروى عبد الله بن يزيد بن ضبة، عن عمته سارة بنت مقسم، عن ميمونة بنت كردم، قالت: حج أبي، فقال: يا رسول الله، إني نذرت إن ولد لى غلام أن أنحر ببوانة. فقال: هل بقى في قلبك من أمر الجاهلية شئ ؟ قال: لا. قال: أوف بنذرك. قال: ثم ترتفع إلى حرة بنى هلال، وإلى ركبة. وانظر رسم ركبة (1) وقال محمد بن حبيب: المضيح: جبل بالشام، وأنشد لكثير: موازنة هضب المضيح واتقت * جبال الحمى والاخشبين بأخرم وقال أبو عمرو الشيباني: هو جبل بناحية الكوفة. والشاهد على ذلك قد تقدم وتكرر في رسم بم.











(1) عبارة ق: وانظره في رسم ركبة، ولم يذكر المضيح في هذا الرسم. (*)











/ 282