معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وقال الاصمعي: هي خبراء (1) بالدهناء تمسك الماء، ولذلك سميت معقلة. [ وتنبت السدر (2) ]. * (المعمل) * بفتح أوله وإسكان ثانيه، بعده ميم مفتوحة: موضع من تربة (3)، وهو المعدن الذي يعمل فيه هناك. * (معنق) * بضم أوله، على لفظ مفعل من أعنق: جبل معروف منيف، قال الطائى: وما هضبتا ضوى ولا ركن معنق * ولا الطود من قدس ولا أنف يذبلا بأثقل منه وطأة يوم يغتدى * فيلقى وراء الملك نحرا وكلكلا * (بئر معونة) * بفتح أوله، وضم ثانيه، بعده واو ونون: هو ماء لبنى عامر ابن صعصعة، قد تقدم ذكره في رسم أبلى. وقال ابن إسحاق: هي بين ديار بني عامر وحرة بنى سليم، وهى إلى الحرة أقرب. وهناك اعترض عامر ابن الطفيل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان عامر بن مالك أبو براء، عم عامر بن الطفيل، قد سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبعث بهم إليهم، ليدعوا الناس إلى الاسلام، ويفقهوهم فيه، فعقد للمنذر بن عمرو الساعدي على ثلاثين رجلا، ستة وعشرين من الانصار، وأربعة من المهاجرين، مهنم عامر بن فيبرة، فقتلهم أجمعين، وأخفر ذمة عمه فيهم، إلا رجلين كانا في رعى إبلهم، وهما عمرو بن أمية الضمرى، وحرام بن ملحان النجارى. وروى











(1) الخبراء: القاع ينبت السدر. (2) زيادة عن ج. ولعلها ليست من الاصل. (3) في معجم البلدان لياقوت: المعمل: قرية من أعمال مكة. وتربة: من مخاليف مكة (*)












/ 282