معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








مسعود، وكان كسرى قد ولى قيسا على الطريق، وضمنه إياه، فقطع الطريق. فدعاه كسرى، فقال: (1 ألم تضمن لى ألا يقطع الطريق، قال 1) إنما قطعه سفهاء من سفهائنا. قال له: أو من الحلماء استعهدناك ؟ فحبسه حتى مات في السجن. [ (2 وقال أبو بكر في كتاب الاشتقاق: منجش: عبد كان لقيس بن مسعود، مفعل من النجش، وهو كشفك الشئ، وبحتك عنه. قال: وكان كسرى ولى قيسا الابلة، وجعلها له طعمة، فاتخذ منجش المنجشانية، وكان يقال لها روضة الخيل 2) ]. * (منجل) * بفتح أوله (3). وإسكان ثانيه، بعده جيم مفتوحة: جبل مذكور محدد في رسم عصوصر، وقد جمعه الجعدى بما حواليه، فقال: وعمى الذي حامى غداة مناجل * عن القوم حتى فاد (4) غير ذميم * (المنحاة) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده حاء مهملة: موضع في ديار بنى زليفة: فخذ من هذيل، قال المعطل الهذلى: لظمياء دار كالكتاب بغرزة * قفار وبالمنحاة منها مساكن وما ذكره إحدى الزليفات دارها المحاضر إلا أن من حان حائن (5)











(1 - 1) العبارة: ساقطة من ج. (2 - 2) ما بين المعقوقين: زيادة عن ج وعن هامش ق، وقال إنه " طرة ". وانظر كتاب الاشتقاق ص 239. (3) منجل، كمقعد: جبل، وضبطه نصر بن عبد الرحمن الفزارى الاسكندرى، بكسر الميم، وقال: هو اسم واد، وأنشد للشنفرى: ويوم بذات الرس أو بطن منجل * هنالك نبغى القاصي المتغورا (عن تاج العروس). (4) فاد: مات. (5) ج: محاضر، بدون أل (*)











/ 282