معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يعني حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه. وإنما نسب قتله إلى بنى أمية، لان أبا سفيان كان رئيس الناس يوم أحد. * (مهزور) * على لفظ الذي قبله (1) وبنائه، إلا أن الراء المهملة بدل من لام الاول: واد من أودية المدينة. روى مالك عن عبد الله بن أبى بكر الحزمى: أنه بلغه أن رسول الله عليه وسلم. قال: في سيل مهزور ومذينب: يمسك الاعلى حتى يبلغ الكعبين، ثم يرسل الاعلى على الاسفل. وقيل مهزور: موضع سوق المدينة (2)، كان قد تصدق به رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلمين، فأقطعه عثمان الحارث ابن الحكم أخا مروان، وأقطع مروان فدك. * (مهزول) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده زاى معجمة، ووام ولام: واد مذكور في رسم ضريه. * (مهور) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده واو مفتوحة، وراه مهملة (3): موضع قد تقدم ذكره في رسم المنحاة. * (مهيعة) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده الياء أخت الواو مفتوحة، والعين المهملة: موضع قد تقدم ذكره في رسم الجحفة (3) الميم والواو * (الموازج) * بفتح أوله وضمه معا، وكسر الزاى المعجمة، بعدها جيم: موضع

(1) قبله رسم مهزول، في ترتيب البكري. (2) في النهاية لابن الاثير أن موضع السوق: مهروز، بتقديم الراء. (3) في معجم البلدان لياقوت: ويروى مهون. (4) في معجم البلدان لياقوت. وفى كتاب الجبال والامكنة والمياه للزمخشري: مهبعة: هي الجحفة. وقيل: قريب من الجحفة. (*)

/ 282