معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قال أبو الفتح: موثب الفيوم: بفتح الثاء [ المثلثة ] (1): مكان فيه معلوم، وهو مما ورد على مفعل، بفتح العين، مما فاؤه واو. * (الموثج) * بضم أوله، وفتح ثانيه، بعده ثاء مثلثة مفتوحة مشددة (2)، وجيم: مكان في ديار بني تغلب. [ وانظره في رسم سجا ]، قال الشماخ: وأهلي بأطراف اللوى فالموثج (3) [ (4) * (الموذر) * بفتح أوله، وبالذال المعجمة، والراء المهملة: قرية باليمن، أو ماء، قاله أبو عبيدة، وأنشد لابن مقبل: ظلت على الموذر العليا وأمكنها * أطواء حمض من الارواء والعطن وقال الاصمعي: لا أدرى ما هو، الموذر، أو الموذر، أو الموذر، أو الموذر ]. * (موزر) * بضم أوله، وفتح ثانيه، ثم زاى معجمة مفتوحة مشددة، بعدها راء مهملة، موضع قبل عرعر (5)، قال حكم (6) الخضرى: أقفر من بعد سليمى عرعر فالمسحلان فعفا موزر











(1) زيادة عن ج. (2) كذا ضبط المؤلف بالثاء المثلثة وياقوت في المعجم. وفى تاج العروس: ضبطه بالتاء المثناة، وقال: أخطأ صاحب المعجم في جعله بالثاء المثلثة، ونقل ذلك عنه أحمد ابن الامين الشنقيطى في شرح ديوان الشماخ. وقد مر ضبطه بالمثناة في رسم سجا. (3) ذكرت ق رسم الموثج مرتين: مرة هنا، ومرة بعد رسم موكل، مع بعض اختلاف، فأثبتنا هنا ما في ج، لانه يجمع ما في الرسمين. (7) الاطواء: الطاقات المتراكمة من الكلا. والحمض، من مراعى الابل: ما فيه ملوحة، وهو غير الخلة. والعطن: بروك الابل بعد الشرب على مقربة من الحوض، لتعود إليه. (4) رسم الموذر: زيادة عن ج وهامش ق. (5) في معجم البلدان لياقوت: موزر: بضرية، من ديار كلاب. (6) ج: الحكم. وهو حكم الخضرى، من خضر محارب. (*)











/ 282