معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

* (ميسان) * بفتح أوله، وبالسين المهملة: موضع من أرض البصرة، استعمل عليها عمر بن الخطاب النعمان بن نضلة، فقال أبياتا منها: ألا هل أتى الحسناء أن حليلها * بميسان يسقى في زجاج وحنتم لعل أمير المؤمنين يسوءه * تنادمنا في الجوسق المتهدم فبلغت الابيات عمر فقال: نعم، والله إن ذلك ليسوءني. فمن لقيه فليخبره أنى قد عزلته. [ (1 وقال عمر رضى الله عنه: ما حابيت أحدا من أهلى إلا النعمان ابن عدى وقدامة بن مظعون، فما بورك لى (2) فيهما، وكان ولى قدامة البحرين، فأتاه الجارود العبدى فقال: يا أمير المؤمنين، استعملت علينا رجلا يشرب الخمر ؟ فقال: تقول (3) هذا في رجل من أهل بدر ؟ من يشهد معك ؟ قال: أبو هريرة. قال: لقد هممت أن أضرب أبا هريرة. فقال (4) الجارود: اللهم غفرا. يشرب ختنك، وتضرب ختنى ! وكان أبو هريرة ختن الجارود، وقدامة خال عبد الله وحفصة (5) ابني عمر، وصمم الجارود وأصحابه في الشهادة، فجلد عمر قدامة ثمانين، بسوط تام. ونبط ميسان (6) لهم أذناب طوال، ولذلك قال مخلد الموصلي: أذنابنا ترفع قمصاننا * من خلفنا كالخشب الشائل 1) ]

(1 - 1) زيادة عن ج وهامش ق. (2) لى: ساقطة من ج. (3) ج: أتقول. (4) ج: قال. (5) ج: عبد الله بن حفصة. تحريف. (6) عبارة ج: ولنبط ميسان... الخ. وجاء في هامش ق بعد هذا ما نصه: وأظن قوله: " أذنا بنا ترفع قمصاننا ": إنما أراد ما ذكر الجاحظ: " وربما النبطي حتى يكون أشبه شئ بالقرد ". (*)

/ 282