معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بقر الوحش، يعني مزاحم بن الحارث العقيلى. والناصفة: المسيل الضخم قدر نصف الوادي، قال الاعشى: كخذول ترعى النواصف من تثليث قفرا خلالها الاسلاق (1) وقال الاصمعي: النواصف: ما بين كل جبل وكل رمل، وأنشد لطرفة: " بالنواصف من دد ". وقال لبيد: لتقيظت علك الحجاز مقيمة * فجنوب ناصفة لقاح الحوءب (2) العلك: تمر له شوك (3). والحوءب: اسم رجل. * (الناطلية) * بكسر الطاء كأنه منسوب إلى ناطل: موضع تلقاء البقار في أداني بلاد طيئ، قال الطرماح: من وحش حبة أو دعته نية * للناطلية من لوى البقار * (ناظرة) * على وزن فاعلة من النظر: ماء لبنى عبس، قال الحطيئة: شاقتك أظعان لليلى يوم ناظرة بواكر

(1) الخذول: الظبية المتخلفة عن الظباء. والاسلاق: جمع سلق، وهو من الرياض: ما استوى في أعالي قفافها، وأرضها حرة الطين تنبت الكرش والقراس والملاح والذرق، ولا تنبت السدر وعظام الشجر. (2) في اللسان: " لتبقطت " في مكان " لتقيظت ". والتبقط: أخذ الشئ قليلا قليلا. والعلك والعلاك: شجر ينبت بناحية الحجاز. (3) " تمر له شوك ": كذا في ج: وفى ق. " بمنزلة شوك ". ولعل العبارتين محرفتان عن " شجر له شوك " وفى اللسان: قال أبو حنيفة: هو شجر لم أسمع له بحلية. (*)

/ 282