معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








يقول: رحنا بها من تبالة، وكأنما رحنا بها من البحرين، لسرعة السير. ونقب: موضع بالبحرين أيضا. وثجر: قد تقدم تحديده في رسمه. قال العلاء ابن الحزن السعدى: من العاقر الكبداء راحت فأصبحت * ببطن نباك غدوة قد تدلت * (النباوة) * بفتح أوله، وبالواو، على وزن فعالة: موضع معروف بالطائف. وفى الحديث: خطب النبي صلى الله عليه وسلم يوما بالنباوة من الطائف. * (نبايع) * بضم أوله، وبالياء أخت الواو بعد الالف: واد بين مكة والمدينة، قال أبو ذؤيب: وكأنها بالجزع جزع نبايع * وألات ذى العرجاء نهب مجمع وقال أبو ربيعة المصطلقى: أهاجك برق آخر الليل لامع * حرى من سناه ذو الربا فنبايع يضئ عضاه الشل يحسب وسطها * مصابيح أو فجر من الصبح ساطع ذو الربا: هضوب في نبايع، ما بين ركبة والشعيب، من جاوزهما مصعدا فقد غار، ومن جاوزهما مقبلا فقد أنجد. والشل: موضع هناك. وقال البريق، فجمع نبايع وما يليها: سقى الرحمن حزم نبايعات * من الجوزاء أنواء غزارا هكذا رواه الاثبات في جميع ما أنشدته: نبايع، كما ضبطناه. وقال الخليل: هو ينابع، بتقديم الياء أخت الواو، قال: ويقال أيضا ينابعاء، ويجمع على ينابعاوات. وقد روى في بيت أبي ذؤيب: " بالجزع جزع ينابع "،














/ 282