معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








حنيف، عن أبيه، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك، عن أبيه: أنه كان إذا إذا سمع النداء يوم الجمعة ترحم لاسعد بن زرارة. قال: فقلت له: مالك إذا سمعت النداء ترحمت لاسعد بن زرارة ؟ قال: لانه (1) أول من جمع بنا في هزم النبيت من حرة بن بياضة، في نقيع يقال له نقيع الخضمات، فقلت: كم أنتم يومئذ ؟ قال: أربعون. * (النبي) * بفتح أوله، وكسر ثانيه، بعده ياء مشددة على وزن فعيل. وقد تقدم ذكره في رسم رمادان، وفي رسم الكاثب وهو كثيب رمل مرتفع، في ديار بنى تغلب (2)، قال القطامي: اما وردنا نبيا واستتب بنا * مسحنفر كخطوط السيح منسحل وقال أيضا: سار الظعائن من عتبان ضاحية * إلى النبي وبطن الوعر إذ سجما عتبان والوعر: موضعان. وقال عدى بن زيد: ولا تحل نبى البشر قبته * تسومه الروم أن يعطوه قنطارا فأنبأك أن هذا الموضع بالبشر من ديار بنى تغلب النون والجيم * (النجا) * بفتح أوله وثانيه: مقصور: موضع في بلاد بنى جعدة، قال الجعدى:











(1) ج: إنه. (2) في معجم البلدان لياقوت: في كتاب نصر [ بن عبد الرحمن الفزارى الاسكندرى ] النبي: ماء بالجزيرة من ديار تغلب والنمر بن قاسط. وقيل: بضم النون، وفتح الباء. والنبى أيضا: موضع من وادى ظبى، على القبلة منه إلى الهيل واد يأخذ مصعدا، من قرب الفرات إلى الاردن وناحية حمص. وواد أيضا بنجد كذا في كتابه، وهو عندي مظلم لا يهتدى لقوله ]. (*)











/ 282