معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

موحش بعيد، لا يكاد يدخله أحد، قال عروة بن الورد: أطعت الآمرى بصرم سلمى (1) * فطاروا في بلاد اليستعور أي تفرقوا حيث لا يعلم ولا يهتدى لمواضعهم. وقال أبو حنيفه: اليستعور شجر، ومساويكه أشد المساويك إنقاء للثغر وتبييضا، وفيه شئ من مرارة، ومنابته بالسراة. وأنشد لعروة: فطاروا في بلاد اليستعور * (يسر) * بضم أوله وثانيه، بعده راء مهملة (2). وهو دحل لبنى يربوع بالدهناء، وقال يعقوب: بالحزن، وأنشد لطرفة: أرق العين خيال لم يقر * طالف والركب بصحراء يسر وفي شعر الحطيئة: يسر: ماء دون زبالة، قال: عطفنا العتاق الجرد حول نسائكم * هي الخيل مسقاها زبالة أو يسر وقال عدى بن زيد: مر على حر الكثيب إلى * لينة فاغتال الطراق يسر لينة: عن يمين زبالة. والطراق: جمع طريق. واغتياله لها: ملؤه إياها بمائه. وقد خففه جرير، فقال: فما شهدت يوم الغبيط مجاشع * ولا نقلان الخيل من قلثى يسر (3) وقال جرير أيضا: لما أتين على حطابتي يسر * أبدى الهوى من ضمير القلب مكنونا حطابتاه: أجمتان به، فيهما عضاه.

(1) في هامش ق: في شعره: الامر بن، وهى مثل رواية ج. (2) بعده راء مهملة: ساقطة من ج. (3) الديوان: ص 278. (*)

/ 282