معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

* (لاى) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده الياء (1) أخت الواو: موضع ببلاد مزينة، قال معن بن أوس: تأبد لاى منهم فعتائده * فذو سلم أنشاجه فسواعده فذات الحماط خرجها فطلولها * فبطن البقيع قاعه فمرائده (2) فمندفع الغلان غلان منشد * قنعف الغراب خطبه فأساوده ففدفد عبود فخبراء صائف * فذو الجفر أقوى منهم ففدافده هذه كلها مواضع هناك. والانشاج: مجارى الماء، واحدها: نشج، وكذلك السواعد، واحدها ساعد. والمرائد: حيث ترود: تجئ وتذهب، واحدها مراد. وفيه نظر (2). ومنشد: واد هناك. وغلانه: منابت الطلح منه. والنعف: ما انحدر عن غلظ الجبل، وارتفع عن مسيل الوادي. والغراب: جبل. والاخطب من الطير: ما ضرب لونه إلى الخضرة (3)، قال معن أيضا: وأخطب في فنواء ينتف ريشه * وطير جرت يوم العقيق حوائم يعني الصرد. وذو الجفر: موضع بئر، وعبود: جبل.

(1) ج: ياء. وفى معجم البلدان لياقوت: " لاء " بهمزة في آخره، بدل " لاى ". (2) لو كان واحدها مراد، لكان جمعه على مراود، لان الالف فيه منقلبة عن حرف أصلى، وهو الواو، مثل مزاد ومزاود، ولذلك توقف فيه البكري، وهو لغوى ثبت. وقد أنشد ياقوت البيت في المعجم بلفظ " المرابد " بالباء، وهو الصحيح، والمرابد: جمع مربد، وهو المكان يحبس فيه السيل. ومن معانيه أيضا: الموضع يحبس فيه الابل والغنم. (3) ج: الحمرة. وكل صحيح. قال في لسان العرب: الخطبة: لون يضرب إلى الكدرة، قرب حمرة في صفرة. وقال: والخطبة: الخضرة. (*)

/ 282