معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

اللام والحاء * (اللحاء) * بكسر أوله، ممدود على وزن فعال: موضع مذكور محدد في رسم زرود. * (لحج) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده جيم: موضع من (1) سيف عدن، قبل نجران (2)، قد تقدم ذكره في رسم تعشار، وقال عمرو بن السليمانى من ساكني نجران، وكان إبراهيم بن هشام سجنه (3) بالمدينة: إذا ما أنيخت بعد لحج وثرتم * وأني لابراهيم لحج وثرتم وكان لعمر بن أبي ربيعة بلحج أموال، وهناك كان إذ قال: هيهات من أمة الوهاب منزلنا * إذا حللنا بسيف البحر من عدن * (لحظة) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده الظاء المعجمة: علم (4) بجوف اللهابة: ماء لبني تميم. قال أوفي بن (5) رز أحد بني مرة بن فقيم: وأغنت رماح القوم عنا سيوفنا * بلحظة إذ هزوا الوسيج المقوما * (اللحود) * بفتح أوله، وضم ثانيه، بعده واو ودال مهملة: موضع مذكور في رسم الدحول.

(1) ج. في. (2) في هامش ق: نزلها بطن من حمير، يقال لهم بنو لحج بن وائل بن الغوث بن قطن ابن عريب بن زهير بن أيمن بن الهميسع بن حمير، فنسبت إليهم. (3) عبارة ج: قد سجنه. (4) ولحظة أيضا: مأسدة بتهامة، يقال: أسد لحظة، كما يقال أسد بيشة. قال الجعدى: سقطوا على أسد بلحظة مشبوح السواعد باسل جهم (5) بن: ساقطة من ج. (*)

[ 1153 ]

* (لحى جمل) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، على لفظ لحى الرأس، مضاف إلى جمل، واحد الجمال: ماء مذكور محدد في رسم العقيق. وبهذا الموضع احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم في وسط رأسه وهو محرم. ورواه مالك، عن (1) يحيى بن سعيد، عن سليمان بن يسار. وهى بئر جمل التي ورد ذكرها في حديث أبي جهيم بن الخارث بن الصمة، قال: أقبل النبي صلى الله عليه وسلم من بئر جمل، فلقيه رجل، فسلم عليه، فلم يرد النبي عليه، حتى أقبل على الجدار فمسح بوجهه ويديه، ثم رد عليه السلام. رواه البخاري وغيره. وقد قيل: بئر جمل: ماء آخر بالمدينة. * (اللحيحة) * بضم أوله، وفتح ثانيه، بعده الياء أخت الواو، وحاء أخرى مهملة: موضع قد تقدم في رسم خيبر. اللام والدال * (لد) * مدينة بالشام، بضم أوله، وتشديد ثانيه. جاء في الحديث أن المسيح (2) عليه السلام يقتل الدجال بباب لد. رواه الزهري، عن سالم، عن أبيه: أن عمر سأل رجلا من اليهود، فقال له: قد بلوت منك صدقا، فحدثني عن الدجال. فقال: يقتله ابن مريم بباب لد: وقال كثير: حموا منزل الاملاك من مرج راهط * ورملة لد إذ تباح سهولها (3)

(1) في ق: بن. تحريف. (2) ج: عيسى. (3) ج: أن، في موضع: إذ. (*)

/ 282