معجم ما استعجم جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

معجم ما استعجم - جلد 4

عبد الله بن عبد العزیز البکری الاندلسی؛ تحقیق: مصطفی السقا

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








العبيد بعمارتها (1)، ورفع طى الخضرمة وأصلحها، وقال الاخوص (2)، وهو زيد بن عمرو الرياحي: وما وقعة القرعاء من ظلم قومنا * ببدع ولاشين يشين عقابها * (اللهباء) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده باء معجمة بواحدة ممدود: موضع، قد تقدم ذكره في رسم الحضر. * (اللهواء) * بفتح أوله، وإسكان ثانيه، بعده واو ممدود، على وزن فعلاء: موضع ذكره أبو بكر. * (اللهيم) * دون همزة ولا مد: ورد في شعر النابغة، ولا أدرى هل أراد هذا الموضع المتقدم ذكره (3) أو غيره، قال: ظللنا ببرقاء اللهيم تلفنا * قبول تكاد من طلالتها تمسى (4) * (اللهيماء) * بضم أوله، وفتح ثانيه، بعده الياء أخت الواو ساكنة، على لفظ التصغير ممدود، متن اللهيماء: من نعمان. ومنازل بني عمرو بن الحارث الهذليين فوق ذلك، موضع يقال له " أديمة " (5)، وفيه قتلت هذيل قيس بن عامر ابن عريب الدولي، من بني كنانة. وقال ساعدة بن جوية، والصحيح أنه لانس بن حذيفة في يوم اللهيماء، فذكر نعمان لما كانت اللهيماء منه: وكانت له في آل (6) نعمان بغية * وهمك ما لم تمصه لك منصب











(1) ج: لعمارتها (2) ج: الاحوص. تحريف. (3) انظره في الرسم بعده. (4) الشطر الثاني في ج: " قبول نكاد من طلالتها نمسي ". والطلالة: الحسن. يريد أن الريح كانت في برقاء اللهيم لطيفه كأنها ريح مياء. (5) ق، ج: أريمة. تحريف. وفى هامش ق: " أديمة ". وهو الصحيح. وليس عند البكري موضع اسمه " أريمة " (6) ج: أهل (*)












/ 282