ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








الحادية عشرة - واستحب أهل العلم أخذها من المزدلفة لا من حصى المسجد، فإن أخذ زيادة على ما يحتاج وبقى ذلك بيده بعد الرمى دفنه ولم يطرحه، قال أحمد بن حنبل وغيره. الثانية عشرة - ولا تغسل عند الجمهور خلافا لطاوس، وقد روى أنه لو لم يغسل الجمار النجسة أو رمى بما قد رمى به أنه أساء وأجزأ عنه. قال ابن المنذر: يكره أن يرمى بما قد رمى به، ويجزئ إن رمى به، إذ لا أعلم أحدا أوجب على من فعل ذلك الاعادة، ولا نعلم في شئ من الاخبار التى جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه غسل الحصى ولا أمر بغسله، وقد روينا عن طاوس أنه كان يغسله. الثالثة عشرة - ولا يجزئ في الجمار المدر (1) ولا شئ غير الحجر، وهو قول الشافعي وأحمد وإسحاق. وقال أصحاب الرأى: يجوز بالطين اليابس، وكذلك كل شئ رماها من الارض فهو يجزئ. وقال الثوري: من رمى بالخزف والمدر لم يعد الرمى. قال ابن المنذر: لا يجزئ الرمى إلا بالحصى، لان النبي صلى الله عليه وسلم قال: " عليكم بحصى الخذف (2) ". وبالحصى. رمى رسول الله صلى الله عليه وسلم. الرابعة عشرة - واختلف في قدر الحصى، فقال الشافعي: يكون أصغر من الانملة طولا وعرضا. وقال أبو ثور وأصحاب الرأى: بمثل حصى الخذف، وروينا عن ابن عمر أنه كان يرمى الجمرة بمثل بعر الغنم، ولا معنى لقول مالك: أكبر من ذلك أحب إلى، لان النبي صلى الله عليه وسلم سن الرمى بمثل حصى الخذف، ويجوز أن يرمى بما وقع عليه اسم حصاة، واتباع السنة أفضل، قاله ابن المنذر. قلت: وهو الصحيح الذى لا يجوز خلافه لمن اهتدى واقتدى. روى النسائي عن ابن عباس قال قال لى رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة العقبة وهو على راحلته: " هات القط لى -











(1) المدر (بالتحريك): قطع الطين اليابس. وقيل: الطين العلك الذى لا رمل فيه. (2) الخذف (بفتح الخاء وسكون الذال): رميك بحصاة أو نواة تأخذها بين سبابتيك وترمى بها، أو تجعل مخذفة من خشب ترمى بها بين الابهام والسبابة. والمراد بحصى الخذف، الحصى المائل إلى الصغر.











ext-indent: 10.62mm; text-align: center; line-height: normal; color: Black; background-color: White; ">

/ 383