ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








ولعبا من طلق آلبتة ألزمناه ثلاثا لا تحل له حتى تنكح زوجا غيره ". إسماعيل بن أمية هذا كوفى ضعيف الحديث. وروى عن عائشة: أن الرجل كان يطلق امرأته ثم يقول: والله لا أورثك ولا أدعك. قالت: وكيف ذاك ؟ قال: إذا كدت تقضين عدتك راجعتك، فنزلت: " ولا تتخذوا آيات الله هزوا ". قال علماؤنا: والاقوال كلها داخلة في معنى الآية، لانه يقال لمن سخر من آيات الله: اتخذها هزوا. ويقال ذلك لمن كفر بها، ويقال ذلك لمن طرحها ولم يأخذ بها وعمل بغيرها، فعلى هذا تدخل هذه الاقوال في الآية. وآيات الله: دلائله وأمره ونهيه. الخامسة - ولا خلاف بين العلماء أن من طلق هازلا أن الطلاق يلزمه، واختلفوا في غيره على ما يأتي بيانه في " براءة (1) " إن شاء الله تعالى. وخرج أبو داود عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ثلاث جدهن جد وهزلهن جد النكاح والطلاق والرجعة ". وروى عن على بن أبى طالب وابن مسعود وأبى الدرداء كلهم قالوا: " ثلاث لا لعب فيهن واللاعب فيهن جاد: النكاح والطلاق والعتاق. وقيل: المعنى لا تتركوا أوامر الله فتكونوا مقصرين لاعبين. ويدخل في هذه الآية الاستغفار من الذنب قولا مع الاصرار فعلا، وكذا كل ما كان في هذا المعنى فاعلمه. السادسة - قوله تعالى: (واذكروا نعمة الله عليكم) أي بالاسلام وبيان الاحكام. (والحكمة): هي السنة المبينة على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم مراد الله فيما لم ينص عليه في الكتاب. (يعظكم به) أي يخوفكم. (واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شئ عليم) تقدم. قوله تعالى: وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فلا تعضلوهن أن ينكحن أزوجهن إذا ترضوا بينهم بالمعروف ذلك يوعظ به من كان منكم يؤمن بالله واليوم الاخر ذلكم أزكى لكم وأطهر والله يعلم وأنتم لا تعلمون (232)











(1) راجع ج 8 ص 197











/ 383