ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








وذكر عن الزهري والاوزاعي ومالك والشافعي مثل قول على وزيد وابن عباس وابن عمر. وفى المسألة قول ثالث وهو أنه لا يكون ميراث حتى يكون مهر، قاله مسروق. قلت: ومن الحجة لما ذهب إليه مالك أنه فراق في نكاح قبل الفرض فلم يجب فيه صداق، أصله الطلاق، لكن إذا صح الحديث فالقياس في مقابلته فاسد. وقد حكى أبو محمد عبد الحميد عن المذهب ما يوافق الحديث، والحمد لله. وقال أبو عمر: حديث بروع رواه عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن ابن مسعود، الحديث. وفيه: فقام معقل ابن سنان. وقال فيه ابن مهدى عن الثوري عن فراس عن الشعبى عن مسروق عن عبد الله فقال معقل بن يسار، والصواب عندي قول من قال: معقل بن سنان لا معقل بن يسار، لان معقل بن يسار رجل من مزينة، وهذا الحديث إنما جاء في امرأة من أشجع لا من مزينة، وكذلك رواه داود عن الشعبى عن علقمة، وفيه: فقال ناس من أشجع، ومعقل بن سنان قتل يوم الحرة، وفى يوم الحرة يقول الشاعر: ألا تلكم الانصار تبكى سراتها * وأشجع تبكى معقل بن سنان الخامسة - قوله تعالى: (ما لم تمسوهن) " ما " بمعنى الذى، أي إن طلقتم النساء اللاتى لم تمسوهن. و " تمسوهن " قرئ بفتح التاء من الثلاثي، وهى قراءة نافع وابن كثير وأبى عمرو وعاصم وابن عامر وقرأ حمزة والكسائي " تماسوهن " من المفاعلة، لان الوطئ تم بهما، وقد يرد في باب المفاعلة فاعل بمعنى فعل، نحو طارقت النعل، وعاقبت اللص. والقراءة الاولى تقتضي معنى المفاعلة في هذا الباب بالمعنى المفهوم من المس، ورجحها أبو على، لان أفعال هذا المعنى جاءت ثلاثية على هذا الوزن، جاء: نكح وسفد وقرع ودفط (1) وضرب الفحل، والقراءتان حسنتان. و " أو " في " أو تفرضوا " قيل هو بمعنى الواو، أي ما لم تمسوهن ولم تفرضوا لهن، كقوله تعالى: " وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا بياتا أو هم قائلون (2) " أي وهم قائلون. وقوله: " وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون (3) " أي ويزيدون.











(1) دفط (بالدال المهملة والفاء.. وقيل بالذال المعجمة والقاف) وهى بمعنى سفد. (2) راجع ج‍ 7 ص 162 (3) راجع ج‍ 15 ص 130











/ 383