ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

قلت: ما ذكره الطبري عن مجاهد صحيح ثابت، خرج البخاري قال: حدثنا إسحاق قال حدثنا روح قال حدثنا شبل عن ابن أبى نجيح عن مجاهد " والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا " قال: كانت هذه العدة تعتد عند أهل زوجها واجبة (1) فأنزل الله تعالى: " والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا - إلى قوله - من معروف " قال: جعل الله لها تمام السنة سبعة أشهر وعشرين ليلة وصية، إن شاءت سكنت في وصيتها وإن شاءت خرجت، وهو قول الله تعالى: " غير إخراج فإن خرجن فلا جناح عليكم " إلا أن القول الاول أظهر لقوله عليه السلام: " إنما هي أربعة أشهر وعشر وقد كانت إحداكن في الجاهلية ترمى بالبعرة عند رأس الحول " الحديث. وهذا إخبار منه صلى الله عليه وسلم عن حالة المتوفى عنهن أزواجهن قبل ورود الشرع، فلما جاء الاسلام أمرهن الله تعالى بملازمة البيوت حولا ثم نسخ بالاربعة الاشهر والعشر، هذا - مع وضوحه في السنة الثابتة المنقولة بأخبار الآحاد - إجماع من علماء المسلمين لا خلاف فيه، قال أبو عمر، قال: وكذلك سائر الآية. فقوله عز وجل: " والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصية لازواجهن متاعا إلى الحول غير إخراج " منسوخ كله عند جمهور العلماء، ثم نسخ الوصية بالسكنى للزوجات في الحول، إلا رواية شاذة مهجورة جاءت عن ابن أبى نجيح عن مجاهد لم يتابع عليها، ولا قال بها فيما زاد على الاربعة الاشهر والعشر أحد من علماء المسلمين من الصحابة والتابعين ومن بعدهم فيما علمت " (2). وقد روى ابن جريج عن مجاهد مثل ما عليه الناس، فانعقد الاجماع وارتفع الخلاف، وبالله التوفيق. الثانية - قوله تعالى: (وصية) قرأ نافع وابن كثير والكسائي وعاصم في رواية أبى بكر " وصية " بالرفع على الابتداء، وخبره (لازواجهم). ويحتمل أن يكون المعنى عليهم وصية، ويكون قوله " لازواجهم " صفة، قال الطبري: قال بعض النحاة: المعنى كتبت عليهم وصية، ويكون قوله " لازواجهم " صفة، قال: وكذلك هي في قراءة عبد الله

(1) كذا في الاصول. والذى في البخاري: " واجبا " أي أمرا واجبا. (2) في الاصول: "... ومن بعدهم من المخالفين فيما علمت ".

/ 383