ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قال الكسائي: السلم والسلم بمعنى واحد، وكذا هو عند أكثر البصريين، وهما جميعا يقعان للاسلام والمسالمة. وفرق أبو عمرو بن العلاء بينهما، فقرأها هنا: " ادخلوا في السلم " وقال هو الاسلام. وقرأ التى في " الانفال " والتى في سورة " محمد " صلى الله عليه وسلم " السلم " بفتح السين، وقال: هي بالفتح المسالمة. وأنكر المبرد هذه التفرقة. وقال عاصم الجحدرى: السلم الاسلام، والسلم الصلح، والسلم الاستسلام. وأنكر محمد بن يزيد هذه التفريقات وقال: اللغة لا تؤخذ هكذا، وإنما تؤخذ بالسماع لا بالقياس، ويحتاج من فرق إلى دليل. وقد حكى البصريون: بنو فلان سلم وسلم وسلم، بمعنى واحد. قال الجوهرى: والسلم الصلح، يفتح ويكسر، ويذكر ويؤنث، وأصله من الاستسلام والانقياد، ولذلك قيل للصلح: سلم. قال زهير: وقد قلتما إن ندرك السلم واسعا * بمال ومعروف من الامر نسلم ورجح الطبري حمل اللفظة على معنى الاسلام بما تقدم. وقال حذيفة بن اليمان في هذه الآية: الاسلام ثمانية أسهم، الصلاة سهم، والزكاة سهم، والصوم سهم، والحج سهم، والعمرة سهم، والجهاد سهم، والامر بالمعروف سهم، والنهى عن المنكر سهم، وقد خاب من لا سهم له في الاسلام. وقال ابن عباس: نزلت الآية في أهل الكتاب، والمعنى، يأيها الذين آمنوا بموسى وعيسى ادخلوا في الاسلام بمحمد صلى الله عليه وسلم كافة. وفى صحيح مسلم عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " والذى نفس محمد بيده لا يسمع بى أحد من هذه الامة يهودى ولا نصراني ثم [ يموت (1) و ] لم يؤمن بالذى أرسلت به إلا كان من أصحاب النار ". و (كافة) معناه جميعا، فهو نصب على الحال من السلم أو من ضمير المؤمنين، وهو مشتق من قولهم: كففت أي منعت، أي لا يمتنع منكم أحد من الدخول في الاسلام. والكف المنع، ومنه كفة القميص - بالضم - لانها تمنع الثوب من الانتشار، ومنه كفة الميزان - بالكسر - التى تجمع الموزون وتمنعه أن ينتشر، ومنه كف الانسان الذى يجمع











(1) زيادة عن صحيح مسلم.











/ 383