ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ج‍ام‍ع‌ الاح‍ک‍ام‌ ال‍ق‍رآن‌ - جلد 3

اب‍ی‌ ع‍ب‍دال‍ل‍ه‌ م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د الان‍ص‍اری‌ ال‍ق‍رطب‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قوله تعالى: من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا فيضعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض ويبصط وإليه ترجعون (245) فيه إحدى عشرة مسألة: الاولى - قوله تعالى: (من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا) لما أمر الله تعالى بالجهاد والقتال على الحق - إذ ليس شئ من الشريعة إلا ويجوز القتال عليه وعنه، وأعظمها دين الاسلام كما قال مالك - حرض على الانفاق في ذلك. فدخل في هذا الخبر المقاتل في سبيل الله، فإنه يقرض به رجاء الثواب كما فعل عثمان رضى الله عنه في جيش العسرة (1). و " من " رفع بالابتداء، و " ذا " خبره، و " الذى " نعت لذا، وإن شئت بدل. ولما نزلت هذه الآية بادر أبو الدحداح إلى التصدق بماله ابتغاء ثواب ربه. أخبرنا الشيخ الفقيه الامام المحدث القاضى أبو عامر (2) يحيى بن عامر بن أحمد بن منيع الاشعري نسبا ومذهبا بقرطبة - أعادها الله - في ربيع الآخر عام ثمانية وعشرين وستمائة قراءة منى عليه قال: أخبرنا أبى إجازة قال: قرأت على أبى بكر عبد العزيز بن خلف بن مدين الازدي عن أبى عبد الله بن سعدون سماعا عليه، قال: حدثنا أبو الحسن على بن مهران قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن عبد الله ابن زكريا بن حيوة النيسابوري سنة ست وستين وثلثمائة، قال: أنبأنا عمى أبو زكريا يحيى ابن زكريا قال: حدثنا محمد بن معاوية بن صالح قال: حدثنا خلف بن خليفة عن حميد (3) الاعرج عن عبد الله بن الحارث عن عبد الله بن مسعود قال: لما نزلت: " من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا " قال أبو الدحداح: يا رسول الله أو إن الله تعالى يريد منا القرض ؟ قال: " نعم يا أبا الدحداح " قال: أرنى يدك [ قال ] فناوله، قال: فإنى أقرضت الله حائطا فيه ستمائة نخلة.











(1) جيش العسرة: في غزوة تبوك، كان في عسرة وشدة من الحر وجدب البلاد، أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس بالحهاز وحض الاغنياء على النفقة في سبيل الله، فأنفق عثمان رضى الله عنه في ذلك نفقة عضيمة. ابن هشام: حدثنى من أثق به أن عثمان. أنفق ألف دينار غير الابل والزاد وما يتعلق بذلك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " اللهم أرض عن عثمان فإنى عنه راض ". (2) في ج‍ وه‍ وز: " أبو عامر يحيى أبن أحمد بن ربيع الاشعري ". (3) في جميع الاصول: عن الاعرج، وليس بصحيح لان حميد الاعرج الكوفى هو الراوى عن ابن الحارث وعن خلف ابن حليفة.











ext-indent: 10.62mm; text-align: center; line-height: normal; color: Black; background-color: White; ">

/ 383